طرد إمام مغربي ومنعه من دخول التراب الإسباني لعشر سنوات كاملة

آخر تحديث : الخميس 16 يوليو 2020 - 8:01 مساءً
2020 07 15
2020 07 16

أصدر القضاء الإسباني بسبتة المحتلة قرارا يقضي بطرد إمام مسجد من المدينة مع منعه من ولوج التراب الإسباني لعشر سنوات كاملة، وذلك في حكم تأييدي للقرار السابق الصادر ضد المعني بالأمر العام الماضي .

هيئة الحكم وبعد اطلاعها على الأدلة التي قدمتها فرقة الاستعلامات العامة حول قضايا التطرف، وجدت أن تهمة المشاركة في أنشطة تشكل خطرا على الأمن العام ثابتة في حق المتهم، لتقرر تثبيت قرار الطرد في حقه.

وتقول المصادر الإسبانية أن الإمام الذي يزاول عمله بمسجد التوحيد بالثغر المحتل منذ سنة 2012 كان يبث خطابات متطرفة تدعو إلى العصيان ومخالفة القوانين الجاري بها العمل بإسبانيا، والإشادة بعمليات إرهابية وقعت بالخارج، كما أن المتهم كان “يحتقر” النساء في خطبه ويقلل من شأنهن ويطالب الذكور بفرض الوصاية عليهن.

وأضافت المصادر أن المسجد المذكور كان يقصده عدد من الشباب المعروفين بميولاتهم الجهادية المتطرفة، مشددة على أن السلطات المغربية بدورها كانت قد تفطنت إلى أنشطة الإمام ومنعته في وقت سابق من الإمامة بمدن المملكة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.