زعم غادي يستاجبوا ليهم مستحيل لان هذا ليس من اولويات الحكومة الفاشلة اليوم ولا من احزاب المعارضة نسيت المعارضة كاينا زعما يمكن راني كنحلم المعارضة فقط في التدخلات في التلفاز بعد خروجهم من القاعة يبدؤون في الحديث وتبادل المصافحة لو كانت عندنا فعلا المعارضة لما سوطت على قانون الطوارئ الحكومة والاحزاب راها خداما شغلها علاش ساكتة لانها تحضر للاتنخابات وكيف تقسم المناصب اما المواطن خصوا فقط ادي الواجب الوطني في الانتخابات
نقول لهذه العاملات الله يحسن عونكم وطلبوا سيدي ربي افرج علينا وعليكم