من تكون “نادية حي” الوزيرة المغربية في حكومة فرنسا الجديدة..؟

آخر تحديث : السبت 11 يوليو 2020 - 12:02 صباحًا
2020 07 10
2020 07 11

تواصل الكفاءات ذات الأصول المغربية، تحقيق النجاحات وتقلد المناصب العليا في دول عظمى على مستوى العالم ، حيث برز في حكومة “جون كاستيكس” الجديدة المعينة، مؤخرا، اسم وزيرة فرنسية من أصل مغربي، ويتعلق الأمر بنادية حي.

وحسب ما أوردته صحيفة “لوموند” الفرنسية، فإن نادية حي تبلغ من العمر 40 عاما، وجرى تعيينها وزيرة منتدبة مسؤولة عن سياسة المدينة، مضيفة أنها رأت النور يوم 8 مارس 1980، وقضت طفولتها في بلدية تراب التابعة لإقليم الإيفلين.

وتنتمي نادية لحزب ماكرون “الجمهورية إلى الأمام”، وقالت في تصريح صحفي إنها التحقت بهذا الحزب “لأنني أريد الدفاع عن المساواة بين الجنسين.. أهتم بهذا الموضوع كثيرا”.

وكانت ذات الأصول المغربية نائبة عن “الجمهورية إلى الأمام” في الإيفلين، بعدما تفوقت في انتخابات 2017 على السياسي المخضرم “بونوا أمون”، عن الحزب الاشتراكي.

واستقالت نادية من منصبها كنائبة ليلة الاثنين الثلاثاء من أجل التفرغ لمسؤوليتها الجديدة.

وذكرت “لوموند” أن نادية ابنة عامل جاء من المغرب، وبالضبط من مدينة وجدة، وعملت لسنوات مسؤولة في أحد البنوك في العاصمة باريس.

هذا، وقال موقع “ليكسبريس” الفرنسي إن نادية حاصلة على دبلوم عالي في الخدمات المصرفية، وهي أم لأربعة أطفال، مضيفا أنه خلال حملتها الانتخابية، كانت تركز على تكافؤ الفرص والمساواة بين الجنسين ودعم الشباب.

ولم تنس نادية أصولها المغربية، إذ تحظى بعضوية نائبة رئيس أكبر مجموعة صداقة برلمانية “فرنسية-مغربية”، التي تضم 137 عضوا. كما كانت جزءا من الوفد الفرنسي الذي رافق “إدوارد فيليب” إلى المغرب في عام 2017، وفق ما أورده موقع “سكاي نيوز عربية”.

وعين الرئيس إيمانويل ماكرون، الأسبوع الماضي، جون كاستيكس، رئيسا للوزراء، عقب تقديم إدوار فيليب استقالة حكومته.

وبعدها، أعلن قصر الإيليزيه في باريس عن تشكيلة الحكومة الفرنسية الجديدة، حيث ضمت اللائحة اسم الوزيرة المغربية الأصل .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.