جداريات زايو.. حينما يزين الفن أسوار المدينة – فيديو

آخر تحديث : الجمعة 10 يوليو 2020 - 1:20 مساءً
2020 07 08
2020 07 10

زايوسيتي/ محمد البقولي

تتزين أسوار المؤسسات والمرافق العامة، بألوان ورسومات متعددة، تحمل مضامين ورسائل توعوية وتثقيفية، سواءً أكانت بيئية أو اجتماعية أو تربوية، وهو يُعرف بـ «الجداريات»، التي أصبحت تنتشر بشكل ملحوظ، وخصوصاً على أسوار المدارس، بمبادرات جمعوية تارة، وأخرى رسمية.

وفي اطار حملة النظافة في نسختها الثانية، التي تنظمها جماعة زايو بتنسيق مع فعاليات المجتمع المدني، انخرطت جمعية أبناء زايو في العالم بدورها في هذه الحملة عن طريق انجاز «الجداريات» بأسوار اعداية علال الفاسي بمدخل المدينة.

الحملة التي تأتي في اطار تنسيق بين الجمعية والجماعة ومديرية التعليم عرفت مشاركة عدد من الفنانين من أبناء المدينة بينهم تلاميذ في سلك التأهيلي والاعدادي، من خلال رسم عدد من الجداريات تعنى بالبيئة من جهة وتخلد لفترة الحجر الصحي من جهة ثانية.

هذه المبادرة لقيت استحسانا من المجتمع المدني بزايو الذي نوه بها ودعا الى القيام بمبادرات من مثلها، كما عبر الفنانون المشاركون في «الجداريات» عن استعدادهم الكامل للمشاركة في أي حملة تهدف للمساهمة والرقي بالمدينة وتزيين أسوارها والعمل على خلق ثقافة الجمال وتدعيم الفن، والتوعية بضرورة الحفاظ على جماليات الحدائق والمنتزهات والمساحات الخضراء.

رئيس جمعية أبناء زايو في العالم مصطفى الوردي بدوره أشاد بهذه المبادرة، منوها بحملة النظافة التي نظمتها جماعة زايو في نسختها الثانية التي دعت الجمعيات الى الانخراط فيها، مبرزا بأن الجمعية شاركت من خلال «الجداريات» التي تطوع في انجازها مجموعة من الفنانين من أبناء زايو .

بدوره النائب الأول عن جماعة زايو أحمد بزعين نوه بعمل الفنانين التشكيلين الذين ساهموا في تزيين أسوار اعدادية علال الفاسي بزايو وتركوا بصمة من خلال جداريات تحمل مضامين توعيية وبيئة، مشيدا بالدور الذي تلعبه الشراكة في اخراج المبادرات البناءة للوجود.

وعبر مجموعة من المواطنين لزايوسيتي عن سعادتهم بهذه اللوحات الفنية التي اعتبروها مصدرا للجمال في المساحات العامة، وتساهم لامحالة في الارتقاء بالمدينة ثقافيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقات9 تعليقات

  • نريد المناطق الخضراء بزايو وايضا مبادرة من اجل التشجير

  • مبادرة طيبة و الشكر الجزيل لكل من ساهم و شارك لكن لدي ملاحظة بسيطة ما دور بعض الوجوه التي همها الوحيد هي اخذ الصور ليس الا.كان عليهم المشاركة و المساهمة في مجالهم(الطقطوقة المراكشية)او مشابه ذلك.دعوا الشباب يعمل كفاكم

  • ملاحظة فقط : تناسيتم ما يسمى ببرج الحمام الذي اتخذته جماعة زايو شعارا لها.دوزو عليه شوية بالجير الله يرحم الوالدين.واش مكيحشموش هاذوك المسؤولين.و شكرا.

  • مبادرة ممتازة و نقول للمثلي الشعب و المحسوبين على الاحزاب اتقوا الله في المحسوبية و الزبونية

  • شكران لي الجميع

  • Khasna mobadarat chogl mobadarat sbitar mobadarat manaklo machi sibarat jodran lmadaris wach ri had chi li takdar dir ljama3a dyal zaio

  • مبادرة حسنة من شباب هذه المدينة ,للاسف زايو منسية لا يوجد فيها اي مرافق للاستجمام , عندما تذهب الي هناك في فصل الصيف تحس وكأنك في صحراء لا يجلب انتباهك غير شدة الحرارة وانعدام الحدائق كالتي تزخر بها المدن المغربية الاخرى ،فيا ترى من يكون وراء ذ لك

  • شكرا لكل من ساهم في هذه المبادرة .لكن حبذا لو كانت فيه اصوات وجمعيات او فاعلين جمعويين ومسؤولين ومثقفين ادافعوا على حق الساكنة في العمل .والمرافق والمسابح والمتنزهات واماكن ترفيه .فيه مساحات شاسعة لماذا لا تخصص لمسابح للاطفال او مركبات ترفيهية ناس مخنوقة لا مصانع لا مسابح لا مرافق لا متنزهات .مستحيل هذ المسؤولين واش محاسينش او كيلعبوها محاسينش.كفاش مدينة من سنينلم يتغير فيها شيء.

    • مبادرة ممتازة نشكر الجميع لكن ماذا اضافت هذه الجداريات لمدينة زايو هل اشبعت الجاءع هل اسكنت المتشرد هل وضفت اصحاب الشواهد هل خلقت وحدات صناعية لاصحاب السواعد لماذا لا تنقلوا المعاناة التي يتكبدها سكان زايو من اجل لقمة عيش كفى كفى من الكذب على سكان زايو هل الجداريات وصباغة الارصفة هو الحل ام تريدون اخفاء الشمس بالغربال