ان ما نشرته جريدة العلم عن العروض التي قدمتها موسسات فندقية ما هي الا تعقيدا لمشكلة العودة للجالية والعالقين يجب على الموسسة الفندقية ان تعلن بكل وضوح عن ثمن المبيت في هاتاه الفنادق المصنفة فالجالية تعلم علم الليقين ان ثمن المبيت في الفنادق المغربية هي الاعلى عالميا واضف الى ذلك قارورة ماء ب 20 درهم وفنجال قهوة ب 25 درهم اما عن المبيت اذا كان الفندق كما يسمونه اوسميه كما شئت المبيت لعائلة من 4 اوخمسة افراد اقله ثمنا لليلة الواحدة 2000 درهم اذا كل ما هو في التاخير من اتخاذ قرار ما كيف ستحلب الجالية من جديد لتعوض خسارة التي الحقت بالقطاع السياحي
فعبد ربه اصبحت افكر في اتخاذ قرار بيع ممتلكاتي في المغرب والعودة بصفة نهائية الى اروبا بعد عودتي الى المغرب منذ 8 سنوات الى ارض الوطن والمشاكل تلاحقني في المحاكم وفي الطرقات ومع السائقين الا من رحم الله
لذى عبر هذا المنبر الذي نكن له كامل الاحترام والتقدير والمزيد من التالق اناشد الجمعية الحقوقية واصحاب القرار المحليين والمركزيين وعلى راسهم رئيس الحكومة ووزير الخارجية ووزيرة الجالية ومجلس الجالية اي يكونوا على دراية لما يحدث لبعض الاخوان العالقين خارج ارض الوطن من متاعب ومشاكل لا تعد ولا تحصى فهناك قنصليات في اروبا تهدد العالقين باستدعاء الشرطة لطردهم من امام القنصنيات
على الحكومة ان تراعي الضروف المزرية التي يعيشها المواطن المغربي خارج بلده والسبب في ان المواطن الذي ضحى بالغال والنفيس من اجل هذا الوطن اصبح يعامل كانه ليس كائن لا قيمة له والسبب تهور المسؤولين في تحمل المسؤولية الانسانية والاخلاقية والدينية