ارادوا تحطيم تمثال الجنيرال ليوتي Lyotey هذا المستعمر ،،١٩١٢ ،،الذي قسم المغرب الى مغرب نافع والمغرب الغير النافع ويداه ملطخة بدماء الابرياء والشهداء المجاهدين وحاله كحال. كل التماثيل التي حطمها شباب اليوم المسالمين. في العرف والاثنية والدين ،، وكثير من هوءلاء بعد ما كانوا بمثابة ابطال وقدوة لبلدهم / اصبحوا الان وصمة عاااار لما اقترفوه من ظلم وعبودية ،،فكل التماثيل الان مصيرها التحطيم والحرق والتهشيم