شباب الحي الجديد بزايو ينظمون حملة نظافة واسعة – فيديو

آخر تحديث : الأحد 21 يونيو 2020 - 1:54 مساءً
2020 06 20
2020 06 21

زايو سيتي

قام مجموعة من الشبان القاطنون بالحي الجديد بمدينة زايو بحملة نظافة واسعة في حيهم رفقة الساكنة، وعدد من المتطوعين، بتنسيق مع المجلس الجماعي تهدف إلى تحسين المنظر العام للحي والحفاظ على البيئة.

وتم خلال هذه الحملة غرس عدد من الأشجار وصباغة الأرصفة والجدران، وكذا تنظيف كل أزقة الحي، في مبادرة استحسنها الجميع، حيث انخرط الكل في إنجاح هذه البادرة التي تأتي في سياق مجموعة من المبادرات المماثلة بزايو.

وتضمن هذا النشاط لقاءات مباشرة مع السكان قصد توعيتهم بأهمية المحافظة على البيئة، كما تضمن أيضا حملة نظافة بجميع أزقة وشوارع وساحات الحي، ولجمالية الحي تم كنس جنبات الأرصفة وطلائها، وصباغة جدوع الأشجار المغروسة بشوارع الحي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقات6 تعليقات

  • السلام عليكم كيف يعقل انه مجرد اسم فقط الحي الجديد لا طريق جيد لا انار لا اناء لنفايات

  • لمذا لا ننظر للاشياء كما هي؟ هل نحن واعون بما نفكر فيه؟
    لماذا لا نشجع كل شيء إيجابي، أكان كبيرا او صغيرا؟ لماذا لا نستطيع ان نحاور ونكتب دون حقد و كراهية؟
    نناقش الأفكار ونحترم الأشخاص، كيفما كانت وظعيتهم، لأن قيمتهم ثابتة. نحن لسن ظد حملات انتخابية، هذا من حقه، وان كان العريان يطلب لخواتم فهذا من ارادته وحقه، رغم ان الاختيار غريب شيء ما، الا ان احترامه أحسن من الظحك عليه.
    لا كنني كنت أتمنى ان ارى شبابا من المجتمع المدني بطاقم مهيء. اكثر …
    تحياتي لكل مبادرة تهدف الى التوعية. هذه بداية لحي افظل

  • في الحي الجديد احياء لا تتوفر على اهم شروط العيش مثل الماء الصالح للشرب و الواد الحار .هل يعقل بالله عليكم ان نسبق الكماليات على الاساسيات .هؤلاء الاشخاص تنطبق عليهم مقولة (اش خشك العريان؟ لخواتم امولاي ؟ احشومه عيب اوعار

  • حملة انتخابية قبل الأوان

  • تحياتي لابناءحي الجديد وشكرا لزايوسيتي خاصة اللاخ العزيز مصطفى الوردي

  • تحية لزايو سيتي و بعد
    لا أحدزيمكن ان ينتقص من العمل الطوعي و الجماعي ايا كانت نوايا الواقفين عليه الا اننا لم نرى اي حملة نظافة و طلاء الأرصفة و شراكة مع المجلس البلدي.
    و هل تحريك بعض المعاول و نفث الغبار اما م عدسات زايو سيتي هي هذه الحملة موضوع المقال. واقسم انه في حالة عادت عدسات زايو سيتي الى نفس الموقع لوقفت على حقيقة الامر.
    للأسف حتى الحملات السابقة لأوانها لم تعد كسابقتها. ضعف في الأداء و التكتيت.