قتيل في انفجار قنينة غاز بوجدة

آخر تحديث : الإثنين 15 يونيو 2020 - 12:36 صباحًا
2020 06 14
2020 06 15

لقي شخص في الستين من العمر، حتفه بوجدة، ونقلت ابنته الثلاثينية إلى المركز الاستشفائي الجهوي الفارابي، بعد إصابتها بحروق من الدرجة الثانية ، جراء انفجار قنينة غاز من الحجم الصغير بحر هذا الأسبوع، بحي بوقنادل بوجدة.

ووقع الانفجار الذي تلاه حريق مهول خلال محاولة الأب الهالك التعامل مع قنينة غاز أحضرها للتو من بقال الحي، متسببا في مصرع الضحية وتهدم جزء كبير من البيت الصغير، واحتراق جزء كبير من أثاثه البسيط.

وهرعت السلطات المحلية ومصالح الشرطة ورجال الوقاية المدنية إلى مكان الحادث، حيث تم إخماد الحريق الناتج عن انفجار القنينة، كما جرى نقل الفتاة المصابة إلى المستشفى لتلقي العلاجات الضرورية في حين تم نقل جثمان أبيها الهالك صوب مستودع الأموات بمستشفى الفارابي بوجدة، كما فتحت المصالح الأمنية تحقيقا موازيا بتنسيق مع مصلحة الوقاية المدنية لتحديد ملابسات الواقعة.

محمد المرابطي (وجدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.