خبير يكشف حقيقة انتقال فيروس كورونا عبر الأكل

آخر تحديث : الإثنين 8 يونيو 2020 - 11:30 صباحًا
2020 06 07
2020 06 08

بعد فتح المطاعم من جديد، أصبح العديد من المغاربة متشوقون لتناول وجباتهم المفضلة، سواء من مطاعم الوجبات السريعة أو من المطاعم التي تقدم مختلف الأطباق العالمية، ولكن البعض لازال متخوفا من احتمال الإصابة بعدوى فيروس كورونا عن طريق الأكل.

لاكتشاف حقيقة انتقال فيروس كورونا سواء من الأطعمة الطرية كاللحوم والخضار والفواكه، والمعلبات أو عن طريق الأكل الجاهز وخدمات التوصيل، وكشف الدكتور أمين محمد، خبير في التغذية والجهاز الهضمي، خلال حوار له مع وسائل إعلام وطنية، وأكد هذا الأخير أن احتمال انتقال فيروس كورونا إلى الانسان عن طريق الأكل ضعيف جدا، نظرا لان المعدة تحتوى على سائل “حامض الكلوريدري”، وهو يلعب دور حاجزا يقضي على أي فيروس يدخل إلى المعدة.

وتابع قائلا: ” تبين من خلال بعض الدراسات والأبحاث العلمية التي أجرتها منظمة الصحة العالمية وبعض الجمعيات والمنظمات الأمريكية، الكندية والصينية، أن الأكل لم يتسبب إلى الآن في إصابة أي شخص بفيروس كورونا.

ولكن هناك بعض الحالات التي يجب الحديث عنها، حتى يأخذ المواطنون احتياطاتهم، فالخضر والفواكه التي لا يتم طهيها، يجب تعقيمها بالماء والخل أو الماء والكلور أو الماء وحبة من دواء permanganat التي يتم وضعها في 10 لتر من الماء.

وبالنسبة للمنتوجات الغذائية التي يتم اقتناءها من الأسواق والمتاجر ويجب تعقيمها بمنديل مبلل بالكلور”.

وماذا عن خدمات توصيل الأكل؟

يقول الدكتور أمين ردا على هذا السؤال: ” إذا كان الشخص الذي يقوم بهذه الخدمة مصاب بالفيروس، يجب الانتباه إلى عدة أمور وهي أن الأكياس والعلب التي وضع فيها الأكل، يمكنها أن تكون حاملة للفيروس.

فكورونا تعيش على العلب والأكياس الورقية لمدة ثلاث ساعات، أما على الزجاج والحديد فيعيش الفيروس لمدة 12 ساعة.

لذلك يجب التخلص من الأكياس والعلب بمجرد استلامها من الشخص الذي قام بتوصيلها، وطبعا غسل اليدين مباشرة بالماء والصابون.

وللتأكد من خلو الأكل من الفيروس، يكفي القيام بتسخينه أو وضعه على النار لمدة 4 دقائق فقط”.

وأضاف نفس المتحدث: ” لو تناول الشخص لقمة ملوثة بفيروس كورونا، فإن اللعاب يلعب دورا مهما في تنقيتها، ثم يذهب بها مباشرة إلى المعدة، وهكذا لن تشكل تلك اللقمة أي خطر على الشخص الذي تناولها، ولكن مضغ علكة ملوثة بالفيروس، يجعل خطر الإصابة بكورونا أكبر، لأن العلكة تظل لمدة طويلة في الفم ولا يتم بلعها، ومن المهم أيضا شرب الماء بعد الأكل لأنه يساعد في طرد الفيروس إلى المعدة”.

وأشار هذا الدكتور إلى مسألة أخرى مهمة، وهي احتمال انتقال عدوى كورونا عن طريق “الغائط”، ويقول: ” يوجد فيروس كورونا في غائط الشخص الحامل لفيروس كورونا، ويظل متواجدا في غائطه لمدة 33 يوما حتى بعد شفاءه، لهذا يطلق أيضا على فيروس كورونا بمرض “الأيادي القدرة”، لأن بعض الأشخاص لا ينظفون أيديهم جيدا بعد الخروج من المرحاض، وبالتالي يساهمون في نقل المرض عن طريق المصافحة، أو إطعام شخص آخر مباشرة في الفم، أو عن طريق تحضير الطعام”.

وشدد الدكتور أمين محمد على ضرورة الاهتمام بغسل اليدين بالماء والصابون، وعدم لمس الوجه، حتى تقل نسب الإصابة بفيروس كورونا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.