بعد مقال زايوسيتي.. ابتسام مراس تراسل المدير الجهوي للصحة ولجنة تفتيش تحل بمستوصف زايو

آخر تحديث : الأربعاء 3 يونيو 2020 - 7:21 مساءً
2020 06 01
2020 06 03

زايوسيتي

بعد المقال الذي نشرته زايوسيتي.نت، أول أمس السبت، حول الاستهتار الكبير بأرواح ساكنة مدينة زايو، من خلال جملة من الخروقات والاختلالات التي يشهدها المركز الصحي بالمدينة، قامت النائبة البرلمانية، ابتسام مراس، بتوجيه مراسلة للمدير الجهوي لوزارة الصحة، عبد المالك كوالا، حول الموضوع.

مراسلة مراس للمدير الجهوي تضمنت كافة الخروقات والتصرفات الخطيرة من قبل بعض العاملين بالمركز الصحي بزايو، كما تضمنت جردا لعدة أحداث شهدها ذات المركز، والتي كانت لها في بعض الأحيان تداعيات خطيرة.

المدير الجهوي للصحة تفاعل بشكل إيجابي مع المراسلة، حيث أوفد لجنة تحقيق للمركز الصحي بزايو، حلت بالمدينة صبيحة اليوم الاثنين، للبحث فيما يقع بهذا المرفق الصحي الذي صار عنوانا للاستهتار بالمواطنين، بل يستمر هذا الاستهتار حتى في زمن كورونا الذي أبانت فيه الأطر الصحية بمختلف المدن المغربية عن وطنيتها ومهنيتها.

وقد ترأست لجنة التحقيق المذكورة، المندوبة الإقليمية لوزارة الصحة بالناظور، نسرين العامري، وعدد من الأطر الصحية، في وقت ينتظر فيه المهتمون من المسؤولين عن القطاع الصحي التدخل لوضع حد لمسلسل الفضائح التي يشهدها مركز زايو.

وفي ذات السياق؛ كان مزمعا أن تلتئم فعاليات المجتمع المدني بزايو من أجل رفع شكاية للمسؤولين الوطنيين حول أوضاع المركز الصحي بالمدينة، غير أن انتشار كورونا ببلادنا حال دون التئام هذه الفعاليات، في حين يُرتقب أن يكون ذلك بعد رفع الحجر الصحي ببلادنا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقات3 تعليقات

  • المركز الصحي معروفة وظائفه في المغرب باكمله
    و اهمها التلقيحات و الفاصمة و ضرب اليبرة و علاج الحلاقم و مراقبة المراة الحامل
    مركز زايو يقوم باكثر بكثيييير من ذلك الي درجة البعض يتخيل انه مستشفى جامعي …..
    الرجوع لله

    هذا مركز صحي بسيط و ليس مستشفى جامعي …. ؟
    فيه مجموعة موظفين يعملون وفق الامكانيات المتاحة لاي مركز صحي في المغرب

  • مستشفى زايو منذ زمن طويل وهو على هذه الحالةلم يتغير فيه شيء لا حياة لمن تنادي .فالمريض لا يجد من يستقبله ويخفف عنه، عندما يتوجه إلىهذا المستشفى تزيد معاناته ومأساته فعلى الأطر الصحية أن يتقوا الله في هؤلاء الناس ويمارسوا مهنتهم بضمير مهني، فغدا سيسألون ويمثلون أمام الله عز وجل .فما سيكون جوابهم ؟

  • كل العالم يشكر رجال و نساء الصحة من اطباء و ممرضين في هذا الوقت بالذات الذي راينا كيف يخرج الاف الناس في الصين و الدول المتقدمة يصفقون للاطباء و الممرضون الذين
    عملوا لانقاذ ووهان من كورونا الا زايو
    مركز زايو يؤدي خدمات فوق طاقته فاولي ان تعملوا علي افتتاح المستشفى القرب الذي يعاني من خصاص في الموارد البشرية