الأمريكيون يحاصرون البيت الأبيض وجزء من الشرطة تؤيد مطالبهم في احتجاجات الأسوأ منذ سنة 1968

آخر تحديث : الثلاثاء 2 يونيو 2020 - 5:42 مساءً
2020 06 01
2020 06 02

رويترز

تستمر الاحتجاجات في الولايات المتحدة لليوم السادس على التوالي نتيجة الجريمة البشعة التي ارتكبتها الشرطة في حق المواطن جورج فلويد، وانتقلت الى محاصرة البيت الأبيض مما دع بالحرس الخاص الى نقل الرئيس مؤقتا الى مخبئ خاص. وعلق المؤرخ الشهير دوغلاس برينكلي على الأحداث بأنها “أكبر أحداث تعيشها الولايات المتحدة منذ اغتيال مارتن لوثر كينغ”.

واندلعت أحداث الاحتجاج في أعقاب تسبب الشرطة في مقتل جورج فلويد في مدينة مينيابوليس بولاية مينيسوتا الاثنين الماضي، حيث انتقلت الى قرابة مئة مدينة أمريكية بين كبرى وصغرى وعلى رأسها نيويورك وواشنطن وبوسطن في الساحل الشرقي وسان فرانسيسكو ولوس أنجلس وسياتل في الساحل الغربي، وشيكاغو في الوسط.

وعمليا، تفيد وسائل الاعلام الأمريكية مثل نيويورك تايمز وذي نايشن أن قرابة 40 مدينة منها شيكاغو ولوس أنجلوس وواشنطن تعيش حالة حظر ابتداء من الساعة التاسعة ليلا، علاوة على 12 ولاية في المجموع لجأت الى الحرس الوطني في محاولة للسيطرة على الأوضاع في البلاد خوفا من فوضى عارمة.

ومن أبرز التطورات هي محاصرة المتزاهرين للبيت الأبيض كمظهر للغضب منهم، ووصل الأمر الى نزع المتاريس الأولية، وهو ما تسبب في قيام الحرس الخاص بنقل الرئيس الى مخبئ الطوارئ الذي يستعمل في الحالات القصوى. وكان آخر مرة جرى فيه استعمال هذا المخبئ إبان تفجيرات 11 سبتمبر الإرهابيةعدما جرى نقل نائب الرئيس ديك تشيني الذي كان يتواجد هناك.

ومن التطورات الجديدة هي انضمام جزء من الشرطة الى المتظاهرين والتأكيد على مطالبهم بضرورة إعادة النظر في عمل عدد من زملائهم الذين ينتهجون العنف والعنصرية وأساسا ضد السود. وهذا من أكبر التطورات التي تعيشها الولايات المتحدة.

وهناك تخوف حقيقي من خروج الأوضاع عن السيطرة لاسيما وأن الاحتجاجات تتزامن مع أكبر ارتفاع للبطالة في البلاد منذ سنة 1929 بسبب فيروس كورونا. وعليه، هناك احتمال باللجوء الى الجيش، وتؤكد الصحافة الأمريكية أن البنتاغون عمد الى وضع وحدات عسكرية خاصة في حالة استنفار. ويتعلق الأمر بالفرقة 82 المحمولة جوا في قاعدة فورت براغ في كارولينا الشمالية لنقلها الى أي ولاية في حالة انهيار الأوضاع. ومن مهام هذه الفرقة التحرك إلى أي مكان في العالم في ظرف لا يتعدى 18 ساعة إذا دعت الضرورة. وكان آخر مرة تم نشر هذه الوحدة في الولايات المتحدة سنة 2005 لاحتواء أعمال النهب إبان كارثة كاترينا، ومن قبلها في لوس أنجلوس سنة 1929 للسيطرة على الأوضاع في أعقاب المواجهات بين الأمريكيين السود ضد اللاتينيين والآسيويين.

ونظرا لانتشار الاحتجاجات في معظم مدن البلاد وفي كل الولايات بدون استثناء تقريبا، بدأ المحللون والمؤرخون يقارنوها بالأحداث الكبرى التي شهدتها الولايات المتحدة. وفي هذا الصدد، يرى المؤرخ دوغلاس برينكلي في وصفه لهذه الاحتجاجات بأنها “أكبر أحداث تعيشها الولايات المتحدة منذ اغتيال مارتن لوثر كينغ”. وجرى اغتيال كينع سنة 1968، وشهدت الولايات المتحدة وقتها أكبر الاحتجاجات.

من جهتها، ترى المؤرخة باربارا رانسبي من جامعة إلينويز في شيكاغو أن مشاهد كورونا فيروس كانت قوية لأنها كشفت عن الشرخ العرقي في البلاد (أغلب الضحايا من السود) وبعدها جاءت مشاهد عنف الشرطة ضد جورج فلويد الذي ينتمي الى الأمريكيين السود.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقات3 تعليقات

  • تربية إسرائيل
    هذه الأفعال يقوم بها جيش بني صهيون والان اصبحة امريكا أضحوكة في جميع الكرة الأرضية
    هذه أمريكا المتحضرة التي دوخت العالم الغربي والعربي والإسلامي

  • هذا جزاء كل من لم يعلم ويدرب أمنه بأن يحترم الشعب ويعامله كإنسان لديه ما لديه وعليه ما عليه من حقوق و يحاسب ويعاقب من الجهاز القضائي لكل ذي حقٍ حقه وليس القتل والتعذيب في يد الشرطي . والواجب على الشرطة أن تعامل المجرم بما يردعه إذا قاوم الشرطة بأساليب متعددة وكثيرة تحول بينه وبين القتل .

  • دولة الغاب ماذا تنتظر منها