خلية اليقظة بالمستشفى الحسني بالناظور لم تتوقف عن إجراء التحاليل.. و عمل شاق ينتظرها في المرحلة الثالثة بعد العيد..

آخر تحديث : الثلاثاء 26 مايو 2020 - 5:54 مساءً
2020 05 25
2020 05 26

رغم أن الظاهر للعيان من أن مصلحة الحجر الصحي بالناظور تبدو فارغة من مرضى كوفيد 19 إلا من حالة واحدة و يعتقد العامة أن أطباء و ممرضي الحسني في عطلة العيد و العكس هو الصحيح .. إن خلية اليقظة المشكلة من مندوبية الصحة و إدارة الحسني و من أطباء و ممرضين و تقنيين و أعوان و سائقين تشتغل على مدار الساعة في جمع تحاليل العمال في المصانع و المقاولات و التجمعات المشتبه فيها مما يجعل عملها الآن يعرف نوعا من السرعة و التقنية مع تواجد مختبر التحاليل داخل المستشفى الإقليمي بالناظور و التي انطلقت الأشغال به يوم السبت الماضي .

لكن الأهم من ذلك فإن المرحلة الثالثة و الشاقة في عمل هذه اللجنة سينطلق ابتداء من يوم الأربعاء القادم حيث سينطلق العمل في مقاولات البناء و مقاولات الاستثمار و من المحتمل المقاهي و المطاعم و هؤلاء لا يسمح لهم بداية العمل إلا بإجراء تحاليل شاملة تثبت خلوهم من الفيروس و كذلك إجراء تحاليل لأصحاب سيارات الأجرة بأنواعها و لتجار المركبات التجارية باقليم الناظور مما يعني أن عملا مضنيا و شاقا ينتظر هؤلاء الجنود من الصفوف الأمامية ويتطلب تجنيدا لوجستيكيا و بشريا مهما و نعتقد جازمين أن أسرة الصحة في الناظور تستطيع رفع التحدي من هذا النوع و النجاح فيه كما نجحت في التحدي الأول و الثاني و النتائج القادمة ستثبت هذا .. لكن كل ما نطلبه هوتقديم الدعم من طرف الساكنة باحترام الطوارئ الصحية و الحجر الصحي أثناء الرفع التدريجي لحالة الطوارئ حتى لا يعتقد البعض أننا تخلصنا من الوباء لكن الحقيقة تقول أن المعركة ما زالت طويلة وشاقة وتتطلب النفس الطويل لكن بتضافر الجهود سننجح جميعا في رفع التحدي و النجاح التام .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.