دعوة من أجل دعم إحسان عبقادري طفلة من زايو تشارك في مسابقة وطنية للقراءة

آخر تحديث : الإثنين 18 مايو 2020 - 7:25 مساءً
2020 05 17
2020 05 18

دخلت الطفلة إحسان عبقادري، ابنة مدينة زايو، في مسابقة وطنية تهتم بالقراءة، وقد أبانت عن مستوى كبير في تقديمها لشروحات علمية يبدو أنها تكبر سنها بكثير، غير أن جدها واجتهادها جعلها تتناولها بشكل علمي بسيط ومفهوم لكافة القراء.

ويتطلب قانون المسابقة تصويت المتابعين من خلال تسجيل الإعجاب بالفيديو الذي وضعته إحسان باليوتيوب، وهو المرفق بهذا المقال، وسيكون الإعلان عن نتائج وفق أعداد الإعجاب المسجلة على الشريط.

وبرزت بمدينة زايو دعوات لدعم هذه الطفلة الواعدة، والتي تشارك في المسابقة مع 38 مدينة مغربية، كل مدينة يمثلها طفل واحد، وهو ما تفاعل معه أبناء زايو الذين سجلوا إعجابهم بالفيديو، فيما تتم الدعوة لمزيد من الدعم في هذا الاتجاه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقات16 تعليق

  • مزيدا من التألق لهذه الطفلة الرائعة

  • اتمنى لك مزيدا من التألق والإبداع يا صغيرتي في السن ويا كبيرتي في العقل.اعانك آلله على مسيرتك ووفقك في دراستك.لك مني كل التشجيع لنيل جائزة المسابقة.

  • تعلموا العربية و علموها
    ما شاء الله عليك بنيتي
    مزيدا من التألق
    الرجاء توضيح كيفية التصويت

    • يتم التصويت بوضع إعجاب في الفيديو على يوتوب و شكرا

  • تعلموا العربية و علموها
    ما شاء الله عليك بنيتي
    مزيدا من التألق

  • كل الحب لابنة مدينتي، وأتمنى ان تشق طريقها بخطى ثابتة الى مستقبل احسن مما عاشه أسلافها.
    السؤال المطروح هل ستكون هي فخورة بهذا العمل عندما تكبر وتتطور؟ وهل ستكون شاكرة لمن يؤطرها في الوقت الراهن؟
    والمقصود هنا، ماذا فعلت الجمعيات والبلدية والمؤسسات في هذه المدينة لدعم الثقافة الامازيغية ، التي هي أصيلة في وطنها. اليست هذا الاقصاء هو العنصرية !!

  • ماشاء الله تبارك الرحمان
    هذا المقطع في حد ذاته فوز ونجاح ⚘
    إحسان طفلة متفوقة جدااا في دراستها فاق عقلها سنها
    نسأل الله أن يحفظها بحفظه الجميل

  • لؤللة المدينة بالتوفيق انشاء الله .
    اما فيما يخص الخطاب العنصري للشخص كبداني ميمون الخارج عن موضوع المقال المشكورة عليه زايوسيتي التي تشجع ابناء المدينة في شتى المجالات . فجوهرة مدينة زايو تشرف مدينة زايو و تمثلها احسن تمثيل و تحدثت بلغة ظ لغة كتاب الله . يكفيها شرفا انها تحدثت بلغة القران

  • بالتوفيق إحسان

  • وجه مشرف مشرق لابنة زايو على جميع من قرء هذا الإعلان ان يرسله إلى جميع من عنده في الوتساب لوضع جيم تشجيعا لهذه الفتاة
    عبد القادر صفصافي

  • شكرا على دعمكم و حظ موفق إن شاء لله

  • ولا كانت المسابقة بالامازيغية اَي تشبذانت ، فإني داعمها، عير ذلك الموضوع لا يهمني .

    • لغة وسيلة لا غاية.
      باختصار لغة القرآن الكريم عربية هاذا لا يعني لا يقرأه الى عربي بلعكس يقرأه كل امة محمد صل الله عليه وسلم .وسلامك عليك.
      لو كان مرحوم مجاهد البطل الامازيغي عبد كريم خطابي المسلم. على عقليتك ما حرر ناس من عبودية وما انتصر على صليبين. أظنك لا تعرف سيرته جيدا.

    • ماشاء الله حض موفق للبرعمة الغالية

    • سلامة الإنسان في حفظ اللسان وبعبارة أخرى لا تنطق بالكلام إلا إذا كان كلامك خير من الصمت…. يا أخي اللغة وسيلة و ليست غاية و دعم الأخرين يرتبط بالأساس على تشارك الانتماء إلى نفس المدينة و الوطن و الديانة…مثل هذا التفكير المنغلق و المغطى ببعض الرساءل العنصرية يزيد الطين بلة و يكرس عقدة الامازيغية عندك بالخصوص فأنا لدي أصدقاء امازيغ كثر يفكرون بطريقة لبقة و حضارية و سيذهبون بالثقافة الامازيغية إلى بر الأمان…. بخصوص الإعجاب بالفيديو يتلطلب فقط الضغط علا إعجاب دون فلسفة و لم لم يعجبك… بأختصار أنت تغرد خارج السرب و أنا دايير فيك رأسي

  • ماشاء الله . و تبارك الله . بالتوفيق انشاء الله