حرية التعبير الجمعة 15 مايو 2020 01:13 مساءً

د.يوسف توفيق

لا بد في البداية من التنويه بأداء الممثلين ..المكرسين منهم والشباب .. وبالرسائل التي تضيء بعض المناطق المعتمة والملغومة في علاقاتنا الاجتماعية. لكن حديثي سوف ينصب حول القصة والسيناريو والحوار ..فلعل ما يمنح القصة القبول الحسن هو انسجامها وحبكتها وإقناعها وانتقالها السلس بين الاحداث، والتأرجح المتزن والمضبوط بين مستويات الواقع واللاواقع.

والحال اننا في مسلسل “سلمات أبو البنات” – ويا للأسف – أمام قصة مهلهلة، تفتقد الى الكثير مما ذكرناه من التوابل الضرورية لمنحها الطعم الجميل والمقبول..

وأول ما لاحظته، من جملة ما يمكن أن يلاحظ هو أن كاتب السيناريو عادة ما يلجأ إلى الصدفة، من أجل إيجاد حلول سهلة وبليدة لبعض المطبات التي تعتريه في الكتابة.

فجعل على سبيل التمثيل، مدير الشركة يسكن في عمارة مركز النداء. وهو حل لجأ اليه من أجل ايجاد صلة الوصل بين ثلاثة عناصر أو ثلاث شخصيات؛ المهدي مدير الشركة التي كان يشتغل بها سلامات قبل تقاعده، وابنته ثريا من جهة. وبين مدير مركز النداء (ياسين احجام)، وابنة سلمات من جهة اخرى ..

وهي صدفة يمكن قبولها وتجرعها بشربة ماء ..لكن الذي لا يمكن قبوله هو أن تسقط ابنة سلامات أمام المصعد، ويدخلها مدير الشركة إلى شقته ليشربها الماء والعصير، وتجدها هناك خطيبته.( هل أنا في حاجة الى تذكير كاتب السيناريو بأن ثريا تعاني من عقدة اغتصابها في الطفولة وليس من السهل أبدا أن تدخل بيت شخص غريب) .. ليس ذلك فحسب، بل تعود ثريا ابنة سلامات اليه مرة اخرى لتشكره على صنيعه مع والدها وتجدها خطيبته هناك مرة اخرى .. مع مفاجأة جديدة وبونيس آخر من الصدف يتمثل في حضور سلمات شخصيا.. وهي صدف لا يمكن أن تتحقق الا بأعجوبة .. لكن الأعجوبة الكبرى، هي أن تتقبل الخطيبة رواية الخطيب، والذي أفهمها بأن الأمر لا يتعلق بعلاقة، وانما بمجرد مساعدة انسانية ..وهو ما لا يمكن أن تتقبله فتاة بلهاء على وجه الارض أو تستسيغه بأية حال من الأحوال. فبالاحرى فتاة تطير مع الطيور كما يقال مثل خطيبة المهدي.

صدف قاتلة لا يقترفها إلا كاتب كسول، لا يريد ارهاق نفسه بايجاد المخارج الشاقة، ويكتفي باجتراح الصدف السهلة.



vitraj


Qries

تعليق واحد على “الصدفة في “سلمات أبو البنات” ..وثلاثة عصافير بحجر واحد “وتبقى الصدفة عدو السيناريو الأول”

  1. عيد مبارك سعيد.
    يا دكتور يوسف رب صدفة خير من ألف ميعاد هههه.
    ترفق يا دكتور بكاتب القصة و لا تكن قاسيا في أحكامك عليه، فالكسل و البلادة حكمان قاسيان في نظري.
    دمت سعيدا و متألقا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *