نعم الشكر الكثير والاحترام العميق ، لمثل الاستاد سعيد الذي يساهم بفعالية في صون اهم ما نملك وهي الذاكرة الجماعية المتمثلة أولا في لغة ارضنا المقدسة.