حالة نادرة.. إصابة باولو ديبالا لاعب يوفنتوس بفيروس كورونا للمرة الرابعة خلال 6 أسابيع

آخر تحديث : الخميس 30 أبريل 2020 - 1:28 صباحًا
2020 04 29
2020 04 30

يبدو أن لعنة فيروس “كورونا المستجد” قد أصابت الدولي الأرجنتيني باولو ديبالا، لاعب يوفنتوس الإيطالي، بعد الكشف عن تعرُّضه للإصابة بالفيروس للمرة الرابعة خلال ستة أسابيع فقط، ليكون من القلة القليلة على مستوى العالم ممن أصيبوا بـ”كورونا” أكثر من مرة.

وكشف برنامج “El Chiringuito” الإسباني الشهير، بأن الفحوصات الطبية التي خضع لها ديبالا جاءت إيجابية، وأظهرت إصابته بفيروس “كورونا المستجد” للمرة الرابعة في أقل من شهرين، علماً أن المرة الأولى التي أصيب به كانت في شهر مارس الماضي.

وقال مقدم البرنامج جوسيب بيدريول: “جاءت النتيجة إيجابية بعدما خضع باولو ديبالا لفحوصات فيروس كورونا المستجد، لتتأكد إصابته للمرة الرابعة”.

ثالث لاعب يُصاب بكورونا

كان ديبالا من أوائل لاعبي كرة القدم الذين أصيبوا بفيروس “كورونا المستجد” عقب انتشاره في إيطاليا، وقد سبقه من لاعبي يوفنتوس كل من دانييلي روغاني وبليز ماتويدي، لكنه كان الوحيد الذي أصيب أكثر من مرة رغم التزامه بالحجر المنزلي.

وأعلن اللاعب الأرجنتيني في المرة الأولى إصابته بفيروس “كورونا المستجد”، في 21 مارس/آذار الماضي، وكتب ديبالا في حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي “أردت أن أبلغكم أننا (مع صديقته أوريانا ساباتيني) تلقينا نتائج فحص فيروس كوفيد-19.. وجاءت النتائج إيجابية. لحسن الحظ نحن في حال ممتازة، شكراً على رسائلكم”.

وأصيب الثنائي مجدداً بالفيروس في 4 أبريل/ نيسان الماضي، إذ قالت ساباتيني إن فحوصاً جديدة أظهرت أنهما لا يزالان مصابين بالفيروس، وأضافت: “الأمر يبدو غريباً.. على أية حال نحن بخير”.

ولم يُعلن ديبالا أو صديقته بعد ذلك عن إصابتهما من جديد، لكن برنامج “El Chiringuito” كشف أن نتائج 4 من أصل 6 فحوصات خضع لها اللاعب كانت إيجابية، وآخرها قبل أيام قليلة.

ديبالا يروي معاناته

روى ديبالا مؤخراً تفاصيل إصابته الأولى بفيروس “كورونا المستجد”، وقال في لقاء صحفي: “في أول الأمر كنت أشعر بالبرد في الليل، والسعال، والصداع، ولكن لم يتملكني اليأس أسرعت بعمل الفحوصات أنا وأوريانا.. كانت لدينا أعراض أقوى بكثير ثم أخبرونا أن نتيجة الفحوصات إيجابية”.

وأضاف: “لم أكن أتوقع أنني سأتعرض للإصابة بالفيروس، عندما اتضح ذلك كنت خائفاً في البداية، خاصة أنه لم تظهر علي أي أعراض يوم الفحوصات، كنت أتعب بشكل أسرع، كنت أرغب في التدريب، ولكن بعد 5 دقائق شعرت بضيق تنفس، حينها أدركت أن هناك شيئاً ما”.

وتابع ديبالا في تصريحات أبرزتها صحيفة “MIRROR” البريطانية: “يموت الكثير من الناس هنا كل يوم، الأمور سيئة للغاية، لم يعد بإمكانك معالجة الحالات الجديدة بعد الآن، ولهذا السبب استقبلت إيطاليا العديد من الأطباء.. الوضع صعب، إنها ليست كذبة، عليك أن تكون حذراً، يجب أن يبقى الناس في منازلهم، وألا يتعاملوا مع الوضع باستهانة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.