د. عبد القادر بطار يكتب .. صُوَّرٌ مِنَ التَّلْبِيسِ المُسْتَجِّدِ … فِي زَمَــنِ كُـــورُونَــا

آخر تحديث : الإثنين 13 أبريل 2020 - 5:18 مساءً
2020 04 12
2020 04 13

أ.د. عبد القادر بِطار

يُعَّــدُّ هذا الموضوعُ مسكوتاً عنه في وسائل التواصل الاجتماعيِّ، وشبهَ مغيب في ثقافتنا الدينية المعاصرة، على الرغم من راهنيته وأهميته وخطورته، فيما يجري ويقع، من شرور وفتن في العالم، مما لا نكاد نجد له تفسيراً مقبولا في العقل، إلاَّ برده إلى موضوعنا، الجديد القديم. قد يتعجب البعض -ومن حقه أن يتعجب، لأننا نعيش زمن العجائب والغرائب- من تناولنا لهذا الموضوع الطريف، في عصر العلم والتكنولوجيا وغزو الفضاء… وما شئتم من الأسماء العلمية الكبيرة، التي لم يعد لها تأثير كبير أمام هول وباء فيروس كورونا، الذي حير العقول، وحول العالم إلى مشاهد رهيبة. إن الحديث عن هذا الموضوع الخطير، في هذا الظرف بالذات، ليس من باب الترف الفكري، أو الخيال العلمي، أو إهداراً للوقت، لأنَّ الوقتَ وقتُ جِدٍّ، ولأنَّه من مكونات عقيدتنا الإسلامية السمحة.

باختصار شديد، الموضوع الذي أريد أن أحدثكم عنه اليوم، في هذه المقالة العلمية، ولطالما ترددت في ذلك، يتعلق بإبليس اللعين ومكايده ومكره، وتلبيسه على كثير من الناس، في هذا الظرف العصيب، الذي تواجه فيه قِـوَى العالم، بشتى الوسائل، وباء فيروس كورونا الفتاك. مما لا شك فيه أن إبليس اللعين، له وجود حقيقي، وتأثير واضح في مجريات الأمور، مثل ما يفعل فيروس كورونا في هذه الفترة الحرجة تماما. لقد ورد ذكر إبليس اللعين، في القرآن الكريم، في أكثر من موضع، وفي سياقات مختلفة، كما خصصت له السنة النبوية الصحيحة حيزاً مهما في العبادات والمعاملات والسلوكيات.

وقد اعتبر القرآن الكريم الشيطانَ أكبرَ عدو للإنسان على الإطلاق، وتكرر الحديث عن مكايده وطرق تلبيسه في أكثر من موضع من الكتاب العزيز. قال تعالى مخاطبا جميع بني الإنسان: ﴿يَا أَيُّهَا النَّاسُ كُلُواْ مِمَّا فِي الأَرْضِ حَلاَلاً طَيِّباً وَلاَ تَتَّبِعُواْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ﴾ [البقرة:168]. وقال: ﴿إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمَا عَدُوٌّ مُّبِينٌ﴾[الأعراف:22]. وقال: ﴿إِنَّ الشَّيْطَانَ لِلإِنسَانِ عَدُوٌّ مُّبِينٌ﴾ [يوسف:5] . وقال: ﴿إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلإِنْسَانِ عَدُوًّا مُّبِينًا﴾ [الإسراء:53]. وقال: ﴿وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلإِنسَانِ خَذُولاً﴾ [الفرقان:29]. وقال: ﴿إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوًّا﴾ [فاطر:6]. وقال: ﴿أَلَمْ أَعْهَدْ إِلَيْكُمْ يَا بَنِي آدَمَ أَن لاَّ تَعْبُدُوا الشَّيْطَانَ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ﴾[يس:60]

إن عداوة إبليس اللعين لبني الإنسان، ثابتة بنص القرآن الكريم، منذ قصة خروج آدم عليه السلام من الجنة ليستقر في كوكب الأرض، بفعل تأثير إبليس اللعين، ووسوسته، إلى فناء العالم. عِلْماً أن آدم عليه السلام عندما أكل من الشجرة لم يكن نبيا كما هو مقرر عند علماء العقيدة، والعصمة لا تشترط للنبي إلا بعد ثبوت النبوة لـــه، كما أن النسيان الذي نسب إليه عليه السلام، يعني ترك الأمر والعهد، كما هو رأي أكثر المفسرين. وقد انتهى تأويل قصة آدم عليه السلام وتوجيهها، عند الإمام أبي الحسن علي بن أحمد السبتي الشهير بابن خُـمَيْر:” أن الله تعالى نهى آدم على جهة الإرشاد والإعلام والنصيحة، لا على جهة التكليف، ووسوس إليه الشيطان على جهة الإغواء والحسد والمكر، فلم يقبل منه. ثم أنساه الله تعالى بعد ذلك إرشاده إياه، ووصيته له، ووسوسة الشيطان إليه، فأكل منها غافلا عن الوصية والوسوسة … والدليل على أنه نسي قوله تعالى:﴿ وَلَقَدْ عَهِدْنَا إِلَى آدَمَ مِن قَبْلُ فَنَسِيَ وَلَمْ نَجِدْ لَهُ عَزْمًا﴾.[طه:115]

يعني عهدنا إليه في أمر الشجرة فنسي العهد، فأكل منها من غير عزم على أكلها، ولا متعمد لاطراح الوصية والنهي، أو نسي المراقبة لتلك الوصية، ولم نجد له عزما على المراقبة، فألقى عليه النسيان بتركه المراقبة فأكل منها. ولا يصح في حقه عليه السلام بشهادة القرائن وعِظَم المكانة غيرُ هذين الوجهين، مع أن العزم في اللسان هو الإرادة التي يقع معها الفعل، وقد نهاه تعالى عنه، فلم يبق إلا أنه أكل ناسيا من غير عزم”. (تنزيه الأنبياء عما نسب إليهم حثالة الأغبياء، لابن خمير السبتي، ص:82 ،تحقيق د. محمد رضوان الداية، طبعة دار الفكر، دمشق، الطبعة الثانية 1420هـ/1999م).

ومهما يكن من شيء فإن عداوة إبليس اللعين التي تحدث عنها الكتاب العزيز بشكل لافت للنظر، مستمرة في الزمان والمكان، وتزداد خطورة وفتكا ببني الإنسان، كلما تقدم الزمن أكثر فأكثر، لأنه كما أجرى الله تعالى عادتَه في خلقه أن:” الزمانَ في إدبار، والخيرَ في انتقاص، والشرَ في ازدياد، والصلاحَ في اضمحلال”. كما يذكر الأديب أبو يحيى محمد بن عاصم الغرناطي (ت857هـ) في كتبه القيم” جُنَّةُ الرِضَا فـِي التَّسْلِيمِ لـِمَا قدَّر الله وقَضَى” (1/110 تحقيق الدكتور بشار عواد معروف، وصلاح محمد جرار، طبعة دار الغرب الإسلامي، تونس، الطبعة الأولى:2010).

وفي تراثنا الإسلامي الغني أفرد بعض العلماء هذا الموضوع الخطير بالتأليف والتصنيف، كما فعل الإمام أبو الفَرَج عبد الرحمن بن الجوزي (ت579هـ) في كتابه القيم: “تلبيس إبليس” الذي حذر فيه من فتن إبليس اللعين ومكايده، مع ذكر منافذه تأثيره، وطرق تلبيسه. بدءاً من تلبسيه على السفسطائية، ومروراً بتلبيسه على الفلاسفة، وأتباع الأديان، والعلماء، من مختلف فنون العلم والمعرفة، وانتهاء بتلبيسه على المتدينين وعوام الناس.

وفي العصر الحاضر، سجل أستاذنا المفكر والطبيب الدكتور المهدي بنعبود -رحمه الله- خواطر ممتعة ضمن كتابه “عودة حي بن يقظان” تحت عنوان: نصيحة الشيطان. ومن جملة ما قاله الشيطان في نصيحته للشياطين:” إن عدونا الألد هو التوحيد، وحليفنا الأكبر هو التشتيت، ووسيلتنا العظمى هي التمزيق، وكثرة الجدل الفارغ، وشن الفتن وإيقاد النيران المتنوعة”. (عودة حي بن يقظان، تأليف المهدي بنعبود، سلسلة شراع، ص: 108، العدد 16 محرم 1418هـ/يونيو 1997م.)

لقد أَقْسَمَ إبليس اللعين، الذي سُجلت عليه الشقاوة الدائمة، أن يغوي ما استطاع من بني الإنسان، كما استطاع تأسيس تيار شيطاني، يسعى إلى طمس الإيمان، وتدمير الإنسان، وتخريب العمران. والذي نقصد إليه في هذه المقالة العلمية، هو تحصين الإيمان، وحماية الإنسان من مكايد الشيطان. في معنى تلبيس إبليس: التَّلْبِيسُ واللُّبْسُ والاِلْتِبَاسُ كلها ألفاظ تدل في معاجمنا اللغوية على التخليط والتدليس والاشتباه. وحين تضاف هذه الألفاظ إلى إبليس اللعين يصبح معناها: إظهار الباطل في صورة الحق، والرديء في صورة الجيد، والقبيح في صورة الحسن، والمعصية في صورة الطاعة، والغفلة في صورة التذكر… صور من التلبيس في زمن كورونــا: يتسلط إبليس اللعين على الناس بحسب قدراتهم العلمية، وإيمانهم، ويقظتهم، وغفلتهم. وهو يطور أسالبيه حسب الظروف والأحوال، تماما كما يفعل فيروس كورونا بالبشرية الآن. لكنه قليلُ التأثير على أصحاب العقول النيرة، والعقائد الصحيحة، والقلوب المطمئنة بذكر لله عز وجل، ﴿الَّذِينَ آمَنُواْ وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللَّهِ أَلاَ بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ﴾ [الرعد:28].

ومن مكر إبليس اللعين وكيده، أنه يُظهر للناس خيراً كثيراً من أجل شر واحدٍ. وقد ذكر الإمام أبو الْفَرَج عبد الرحمن بن الجوزي ” إنَّ الشيطان ليفتح للعبد تسعة وتسعين باباً من الخير، يريد به بابا من الشر”. (تلبيس إبليس، ص:47). وسنقف في هذا المقالة العلمية على بعض الصور من صور تلبيس إبليس على الناس في هذا الظرف الحساس، الذي تحتاج فيه الأمة إلى اليقظة والثبات والتمسك بتعاليم الدين الإسلامي الحنيف.

ومن صور تلبيس إبليس على الناس اليوم: • تحديد وقت معين لنهاية العالم: قد يوحي إبليس اللعين إلى بعض الناس، بأن ما يقع للبشرية اليوم في مشارق الأرض ومغاربها، من جراء تأثير فيروس كورونا الفتاك، هو صورة تُنبئ بنهاية العالم، بل قد يذهب بعيداً في تلبيسه ووسوسته إلى حد تحديد وقت معين لنهاية العالم. وهذا الكلام السخيف لا قيمة له في ميزان الشرع الحكيم. والعقل السليم، لأننا نحن المسلمين نعتقد اعتقاداً جازماً أن نهاية العالم أو القيامة أو اليوم الآخر، هو من الغيب الذي استأثر الله به، فلا أحد يستطيع أن يتنبأ بنهاية العالم، لا نبي مرسل، ولا ملك مقرب، ولا عالم من العلماء. قال تعالى:﴿يَسْأَلُونَكَ عَنِ السَّاعَةِ أَيَّانَ مُرْسَاهَا قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِندَ رَبِّي لاَ يُجَلِّيهَا لِوَقْتِهَا إِلاَّ هُوَ ثَقُلَتْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ لاَ تَأْتِيكُمْ إِلاَّ بَغْتَةً يَسْأَلُونَكَ كَأَنَّكَ حَفِيٌّ عَنْهَا قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِندَ اللَّهِ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ﴾ [الأعراف:187].

وقال أيضا: ﴿إِنَّ اللَّهَ عِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الأَرْحَامِ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَّاذَا تَكْسِبُ غَدًا وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ﴾ [لقمان:34]. وقال أيضا: ﴿يَسْأَلُكَ النَّاسُ عَنِ السَّاعَةِ قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِندَ اللَّهِ وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّ السَّاعَةَ تَكُونُ قَرِيبًا﴾[الأحزاب:63]. وقال أيضا: ﴿يَسْأَلُونَكَ عَنِ السَّاعَةِ أَيَّانَ مُرْسَاهَا فِيمَ أَنتَ مِن ذِكْرَاهَا إِلَى رَبِّكَ مُنتَهَاهَا إِنَّمَا أَنتَ مُنذِرُ مَن يَخْشَاهَا كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَهَا لَمْ يَلْبَثُوا إِلاَّ عَشِيَّةً أَوْ ضُحَاهَا﴾ [النازعات:42-46]. • تلبيسه على كثير من الناس: وجعلهم يسرفون في اقتناء المواد الغائية وادخارها في جشع وإسراف كبيرين، غير مبالين، ولا متضامنين، مع إخوانهم من الفقراء والمساكين، وعموم المحتاجين. • تلبيسه على بعض التجار: بأن هذه فرصتهم لجمع المال وتحقيق الأرباح بوجه غير مشروع، فيعمدون إلى رفع الأسعار، أو الاحتكار، وكل ذلك لا يجوز شرعا وأخلاقيا. وقد ورد في ذمه أحاديث كثيرة، منها قوله صلى الله عليه وسلم : ” من دخل في شيء من أسعار المسلمين ليغليه عليهم فإن حقا على الله تبارك وتعالى أن يقعده بعظم من النار يوم القيامة”. • تلبس على بعض المرضى: وذلك من جوانب ثلاثـــة: الأول: جعلهم يعتقدون أن الدواء وحده هو الذي يضمن لهم الشفاء التام، مع العلم أن المؤثر الحقيقي في شفائهم هو الله عز وجل. والثاني: جعلهم يظنون أن هذا الوباء قاتل، مع أن الإنسان ميت بأجله، وانقضاء عمره، قال تعالى: ﴿فَإِذَا جَاء أَجَلُهُمْ لاَ يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلاَ يَسْتَقْدِمُونَ﴾ [الأعراف: 34]. الثالث: ربما فكروا في ترك الدواء، توكلا على الله، وتفويضا إليه، وتسليما لأمره، وهذا مخالف للشرع الحكيم الذي أمر بالتداوي من جميع الأمراض والعلل إلا الموت.

• تلبيسه على بعض وسائل التواصل الاجتماعي: وذلك بنهج أسلوب التهويل والتيئيس، ونشر الأخبار الزائفة التي تضر ولا تنفع، بدل السعي إلى نشر ثقافة التفاؤل والطمأنينة والسكينة. • تلبيسه على بعض المعالجين: بأن يعتقدوا أن هذا الوباء ليس له علاج البتة، علما أن لكل داء دواء، كما جاء في الحديث الصحيح:” ما أنزل الله عز وجل داءً، إلا أنزل له دواءً، علمه من علمه، وجهله من جهله. ” وقوله صلى الله عليه وسلم أيضا: “مَا أَنْزَلَ اللَّهُ دَاءً إِلَّا أَنْزَلَ لَهُ شِفَاءً”. • تلبيسه على بعض المتدينين: بأن يظنوا أن إغلاق المساجد في هذا الظرف الاستثنائي العصيب تعطيل لها عن وظيفتها الدينية، غير مبالين بفتاوى المؤسسات العلمية الرسمية، وشيوخ العلم المجتهدين.

كما أن كلامهم بشأن إغلاق المساجد مؤقتا، لأسباب لا تخفى على أحد، سطحي ولا قيمة له في ميزان الشرع الحكيم، ولا اعتبار له في ميزان العقول السلمية، وفقه الأولويات، إذ المصلحة الشرعية تقتضي وتحتم الإقدام على ذلك، حفاظا مقاصد الشريعة الإسلامية العظمى، التي هي أساس صلاح الدين والدنيا. • تلبيسه على بعض الناس: في المبالغة في تحويل وباء فيروس كورونا إلى طرائف ومضحكات، بدل الاعتبار. ويزداد الأمر خطورة حين يقحم الدين في ذلك، ولا تحترم قدسيته.

• تلبيسه على بعض النفوس: وذلك بنشر اليأس والقنوط في نفوس الناس، مع أن ديننا الإسلامي الحنيف يدعو إلى التفاؤل، ويحث على الأمل، قال تعال: ﴿وَلاَ تَيْأَسُواْ مِن رَّوْحِ اللَّهِ إِنَّهُ لاَ يَيْأَسُ مِن رَّوْحِ اللَّهِ إِلاَّ الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ﴾ [يوسف:87]. وقال جل شأنه: ﴿قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ﴾ [الزمر:53].

الوقايــة من مكايد إبليس وتلبيسه:

من الطرق الشرعية النافعة لمواجهة تلبيس إبليس، هي الاشتغال بتلاوة الكتاب العزيز، والاستعانة به سبحانه وتعالى، والتوكل عليه. قال تعالى:﴿فَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ إِنَّهُ لَيْسَ لَهُ سُلْطَانٌ عَلَى الَّذِينَ آمَنُواْ وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ إِنَّمَا سُلْطَانُهُ عَلَى الَّذِينَ يَتَوَلَّوْنَهُ وَالَّذِينَ هُم بِهِ مُشْرِكُونَ﴾ [النحل: 98-100]. وليس أشد على إبليس اللعين ممن يتبع الهدي النبوي الشريف، في جميع أحواله وتصرفاته. وأخيراً، هذا المقالة العلمية، حررتها في هذه الظروف الاستثنائية، وعيني على مكايد إبليس اللعين، ولم أقصد بها شخصا بعينه، وإنما هي تذكرة للمؤمنين، وتنبيه للغافلين، وحماية للمعتقد الديني في القرن الواحد والعشرين.

*- أ.د. عبد القادر بِطار، أستاذ العقيدة والفكر الإسلامي في جامعة محمد الأول بوجدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقات6 تعليقات

  • اخي قارئ غير متعصب
    لا اعتقد ان صاحب المقالة العلمية سوف يفهم قصدك لان ابليس تلبسنا كلنا على ما يبدو بمافي ذلك وزارة الاوقاف التي اغلقت المساجد:::فهل يستطيع صاحب المقالة العلمية ان يوضح لنا موقفه من غلق وزارة الاوقاف للمساجد وهل هو ايضا ضرب من التلبيس::::انشر زايوسيتي

  • السلام عليكم ، تحية طيبة

    ( ألف الإمام جمال الدين بن الجوزي كتابا سماه ” تلبيس إبليس” أحاط فيه بالطرق التي يلبس بها إبليس على البشر فيبعدهم عن طريق الصلاح . و الطريف في هذا الكتاب أنه لا يرسم لنا الصورة التقليدية الشائعة لإبليس فحسب ,و إنما يسبغ عليه من حيث لا يعلم و لا يدري، قوى خلاقة مبدعة تثير الإعجاب و التقدير ، و على سبيل المثال يعزو ابن الجوزي معظم الحركات الدينية و الفكرية الكبرى التي قامت في تاريخ الحضارة الإسلامية إلى عمل إبليس و يجعله مسؤولا عنها، فيحوله بذلك إلى فيلسوف كبير و متكلم قدير ، يقول الإمام الجوزي إن السوفسطائية و الدهرية و الطبائعية، و أديان الشرق الأقصى، و المسيحية، و علم الكلام، و فرقة المعتزلة هي من أعمال إبليس و نتيجة لتلبيسه على المفكرين و العلماء. كما أنه يرد حركة الخوارج و الرافضة و الزهد و التصوف إلى تلبيسه على أئمة هؤلاء القوم بما فيهم أبو طالب المكي و الإمام الغزالي. كما أنه يقول عن تلبيس إبليس على أهل اللغة و الأدب ما يلي :” قد لبس عل جمهورهم فشغلهم بعلوم النحو و اللغة من المهمات اللازمة التي هي فرض عين عن معرفة ما يلزمهم عرفانه من العبادات و ما هو أولى بهم من اداب النفوس و صلاح القلوب …” )

    من كتاب نقد الفكر الديني للدكتور صادق جلال العظم – الطبعة الثانية- دار الطليعة للطباعة و النشر – بيروت – ص: 82-83 . بتصرف .

  • السلام عليكم
    مواضيع مهمة تختارها الجريدة وهي مشكورة على ذلك.
    فقط ومع كل احتراماتي لكم بدت لي ملاحظة حول كتابة (صو~ر )بالشدة وهي تكتب بدون شدة فوق الواو
    سامحوني جدا

  • تحية طيبة للأستاذ عبد القادر بيطار صديق الطفلة
    حفظك الله و رعاك

  • حفظكم الله استاذي الفاضل السي عبد القادر بطار تنورنا دائما بمقالاتك القيمة انار الله قلوبكم وجعلكم نبراسا يقتدى به مع تحياتي الخالصة

  • نور الله طريقك إلى الجنة
    اللهم اغفر لنا يارب العالمين وتب علينا انك انت التواب
    الرحيم