لم يكن يظن ان الوباء سيصل الى عقر داره. ارينا ماذا ستقدم لبلدك؟؟؟