مبادرات انسانية يطلقها “شبان” من زايو في زمن “الكورونا”

آخر تحديث : الخميس 26 مارس 2020 - 9:49 مساءً
2020 03 26
2020 03 26

فؤاد جوهر

تزامنا مع التدابير الوقائية التي اتخذها المغرب للحيلولة دون تفشي وباء كورونا في صفوف المواطنين، وكذا تداعيات فقدان العمل الكثيرين من الأشخاص، برز غيورين على هذه الفئات بهدف مد العون و تقديم المساعدات في هذه الظروف اﻹستثنائية.

وفي مدينة “زايو” أقصى شمال شرق المغرب، تطوع مجموعة من الشباب بمبادرة انسانية راقية، بهدف تقديم الدعم للمحتاجين، وفاقدي العمل الماكثين بالبيوت جراء تداعيات الحجر الصحي، من خلال العمل على توزيع قفف متضمنة لمواد أساسية وغذائية متنوعة، خصوصا في هذه الظرفية الحرجة وحالة الطوارئ الصحية التي أعلنها المغرب.

ووزع الشبان المنتجات الغذائية ” الدقيق، الزيت، الأرز، السكر، الشاي، جافيل، وكذا القطاني….” المحصلة من خلال مساهمات من أبناء الجالية المقيمة بالخارج، وكذا بعض الدعم المقدم من قبل أشخاص ميسوري الحال بذات البلدة.

ولاقت المبادرة النبيلة استحسان من كل المهتمين، ونشطاء فضاءات التواصل اﻹجتماعي لدلالاتها العميقة في مد العون والمساعدة اﻹجتماعية لهذه الفئات الهشة التي التزمت المكوث في البيوت في إطار الحجر الصحي المفروض.

وفي كامل ربوع المغرب تناقل العديد من رواد الشبكة العنكبوتية، مبادرات قيمة تحمل بين طياتها رأفة ورحمة لأبناء الوطن، قدموا من خلالها مساعدات مهمة في ظل تداعيات الأزمة المتمخضة عن اﻹجراءات والتدابير الصحية التي اتخذتها المملكة للحيلولة دون تفشي جائحة كورونا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.