مغاربة عالقون في ألمانيا وإسبانيا وسبتة ينشدون العودة للمملكة

آخر تحديث : الأربعاء 25 مارس 2020 - 9:01 مساءً
2020 03 25
2020 03 25

في وقت تؤكد ألا حل يلوح في الأفق بالنسبة للمغاربة العالقين في مختلف دول العالم جراء قرار المملكة تعليق جميع الرحلات وإغلاق الحدود بسبب جائحة فيروس “كورونا”، تتواصل نداءات مغاربة تقطعت بهم السبل ووجدوا أنفسهم في الشارع بعد نفاد المصاريف التي كانت معهم.

وقالت فدوى، وهي مغربية ذهبت في زيارة إلى ألمانيا قبل أن يتقرر تعليق الرحلات، إنها تعاني جراء بعدها عن أطفالها، وناشدت الملك محمد السادس تخصيص طائرة لإعادتها إلى أرض الوطن، رفقة بقية المواطنين العالقين.

وأوضحت فدوى، في تصريح : “أتيت إلى ألمانيا في زيارة سياحية، وكنت سأعود إلى المغرب يوم 15 مارس، وهو اليوم الذي قررت فيه المملكة المغربية تعليق جميع الرحلات الدولية من وإلى ترابها، وأنا اليوم عالقة هنا وأولادي مع زوجي في المغرب، وهم في وضع صعب، خصوصا طفلتي الصغيرة.. أرجو المساعدة”.

من جهته قال يوسف صديق، وهو مواطن مغربي عالق في إسبانيا بعد زيارة عمل إليها، إنه اليوم لاجئ في الديار الإسبانية وتحمل الكثير من المصاريف التي لم تكن يتوقعها بعد قرار إغلاق الحدود في وجهه.

وأضاف يوسف، في تصريح : “نظرا للحالة الوبائية الحالية أغلقت الحدود، وبالتالي أصبحت لاجئا في الديار الإسبانية، وتحملت الكثير من المصاريف التي لم تكن موضوع احتياطي”، مشيرا إلى أنه اتصل بالبعثات الدبلوماسية المغربية المتواجدة بكل من مدريد وملقا من أجل معرفة كيفية العودة إلى بلده وأسرته.

ويورد يوسف، في تصريحه، أنه “ترك أسرته منذ أكثر من أسبوع تحت وطأة الخوف والرعب، ولاسيما أطفاله الصغار”، موردا: “بعد العديد من الاتصالات طًلب مني إمداد المصالح المغربية هنا في مدريد برقم جوازي ورقم هاتفي وعنوان إقامتي في إسبانيا منذ حوالي أسبوع، دون حل ودون أدنى سؤال حول الوضع النفسي والمادي”.

وتابع المتحدث ذاته: “أنا أطلب نيابة عن العشرات من المغاربة السياح العالقين في إسبانيا إيصال صوتنا إلى السلطات المغربية من أجل وضع حل وإرجاعنا لأهلنا وبلدنا”.

كما يسأل شخص عن أخيه العالق في الديار الألمانية، داعيا السلطات المغربية إلى تخصيص رحلات استثنائية لإعادة السياح المغاربة العالقين هناك.

المصدر ذاته أضاف في تصريح : “لدي أخ عالق في ألمانيا، وقد اتصلنا بالقنصلية دون أن تكون لديها أي معلومات عن إعادته إلى وطنه”.

وتتواصل معاناة مغاربة عالقين وراء المعبر الحدودي لسبتة المحتلة، حيث قال مواطن مغربي عالق هناك في تصريح إن “عدداً من المغاربة يبيتون في الشارع بدون مأوى وفي ظروف مأساوية نظرا لعدم تمكنهم من العبور إلى المغرب”. هسبريس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقات3 تعليقات

  • أريد أن أخبركم كذلك عن المغاربة العالقين في مليلية وهم في ضروف صعبة جدا منهم نساء و أطفال و رجال و أناس كبار في السن، يباتون في الشارع يفرشون القراطين و يتغطون السماء لا حول لهم و لا قوة، حتى سلطات الإسبان المحتل للمدينة لم يرحم أحدا منهم ولم يساعد طفلا أو إمرأة. حتى تدخلت جمعيات إسلامية وضعتهم في مسجد في ضروف خطيرة لهم و عن صحتهم خاصة مع مرض كورونا المعدي. أتمنى من السلطات المغربية، و وزارة الخارجية، وكذلك عمالة الناظور خاصة، التفكير في إدخال هذه الأشخاص لأنهم جلهم من الناظور. و كذلك قلة من الناس من الجالية المغربية المقيمة في إسبانيا

  • وانا كذلك كنت احب الزواج، ولا اعرف كم وقت الانتظار، ولقد انتظرت كثيرا ، وأصبحت تقريبا عجوزا هنا في المانيا.ولهذا أقول للإخوان الصبر . فمن زوجته معه ليس. هناك مشكل ومن له زوجه فهو كذلك لا ينتظر فقط.

  • و الامر كذلك للمغاربة العاملين او المقيمين بالديار الاسبانية العالقين هنا بالمغرب تاركين اولادهم وعملهم ومصيرهم مجهول حتى الآن نحن كذلك نناشد المسؤولين واصحاب القرار ووسائل التواصل للمساعدتنا على حل هذه المشكلة نحن نعرف ان الوضع الوبائي السائد خيم على الكل ولكن كذلك لا يمكن ان نبقى بعيدين عن فلذات اكبادنا .و مهددون بفقدان عملنا ان لم نعد في الاجال المحددة حينها من يعيلنا.
    نرجو ونطلب من الله العلي القدير ان يزيل عنا هذا الوباء ويحفظنا من كل مكروه ملكا وشعبا.