المرجو نشر حتى العقوبات التي اتُخذت في حقهم حتى يكونوا عبرة لغيرهم،