لا حول ولا قوة الا بالله،وماذا عن الذين فقدوا مصدر أرزاقهم وهم يمثلون الاغلبية من اليد العاملة بالغرب مثل عمال قطاع البناء النقل المقاهي المطاعم الفلاحة الحمامات الحلاقة التجار الصغار الحمالة عاملات البيوت وأصحاب (الموقف)وووووووووووووو،
هؤلاء ليسوا مسجلين لدى الضمان الاجتماعي.أليس لهم الحق في الاستفادة بالملايير التي تم جمعها لصندوق كورونا.هؤلاء هم اول من يجب التفكير فيهم لأنهم كما يقول المثل المغربي(ألي جابو نهار عباه الليل).