لا لاستغلال مشاعر العامة في زمن الطوارئ الصحية

آخر تحديث : الثلاثاء 24 مارس 2020 - 3:46 مساءً
2020 03 24
2020 03 24
د. عبد القادر بطار
د. عبد القادر بطار

د. عبد القادر بطار*

ما جرى وانتشر في الآونة الأخير، في بعض الجهات من وطننا العزيز المغرب، ظاهرة غريبة عجيبة، حيث ظهر أناس يطلون من شرفات منازلهم، وبعضهم صعد إلى سطح منزله، وبعضهم هرع إلى الشارع العام، وهم يكبرون ويهللون بشكل جماعي، غير مبالين، وفي حماس عاطفي غير منضبط، وفي وقت تُفرض فيه حالة الطوارئ الصحية لمواجهة انتشار فيروس كورونا. وهذا السلوك الجماعي الغريب، وإن كان يدل حسب الظاهر على صحوة الضمير، وفطرية التدين، والرغبة الأكيدة في الرجوع إلى الله عز وجل، لأنه ملجأ كل مضطر، ﴿أَمَّن يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ﴾ [النمل:62] لكن الإقدام على هذا الفعل الغريب، وفي الليل، وفي هذا الظرف الحساس والحرج، وبهذا الشكل الجماعي شبه المنظم، يدعو إلى الريبة والقلق والتساؤل. فهل وراء هذا التحرك الغريب تنظيم سري؟ ما الغاية من ترويع الناس وجعلهم غير آمنين في هذا الوقت بالذات ؟ هل التضرع لرفع الداء يكون بالسعي لنشر الوباء ؟ إن استغلال مشاعر العامة، وحسن نياتهم، وفطرية تدينهم، وحماسهم، في هذا الظرف العصيب، يؤدي إلى مفسدتين محققتين: الأولى: إحداث الفوضى في المجتمع الآمن. الثانية: الإسهام في نشر فيروس كورونا الرهيب بين أفراد المجتمع والسعي إلى خراب العمران. يتعين على أفراد الأمة المغربية بجميع عقلائها وحكمائها ومفكريها، أن يعوا جيداً خطورة هذا السلوك الغريب، الذي قد ينتشر انتشار فيروس كورونا نفسه، والذي لا أساس له في شريعتنا الإسلامية السمحة. بل الخير كل الخير هو الانخراط الجماعي في الحكامة الصحية الجيدة المتبصرة التي تنهجها الدولة المغربية بمختلف مؤسساتها، بجدية وعزم واستباق، والقاضية بالمكوث في البيوت إلى حين ارتفاع هذا البلاء، في القريب العاجل إن شاء الله تعالى. نعتقد جازمين موقنين، أن ذكر الله عز وجل هو عدة المؤمنين الصادقين، وهو مطلوب في كل وقت وحين، وفي جميع الأحوال، لقوله عز وجل ﴿الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَىَ جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذا بَاطِلاً سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ﴾[آل عمران:91 ] كما تشتد الحاجة إلى الذكر أكثر في هذا الظرف الحرج بالذات، وذلك لتحقيق الطمأنينة والثقة في النفس ﴿الَّذِينَ آمَنُواْ وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللَّهِ أَلاَ بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ﴾ [الرعد :28 ] ﴿فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُواْ لِي وَلاَ تَكْفُرُونِ﴾ [البقرة:152]. إن الذكر باللسان ما هو إلا نتيجة للفكر والوجدان، والتأمل في آيات الله المشاهدة، وأعظم آية ما يصيب كوكب الأرض اليوم، وما تتكبده البشرية في جميع أقطار العالم من خسائر في الأرواح، مما تواترت أخباره، وظهرت آثاره ومفاسده، وللذكر آداب شرعية، وقواعد مرعية، يجب استحضارها، والتقيد بها، ليس هذا مكان بسطها. إن المطلوب منا في هذه المرحلة الحرجة أن نتوجه بصدق وإخلاص، بالدعاء والتضرع إلى خالقنا، ومصورنا عز وجل، ليرفع عنا هذا البلاء. ذلك أن الدعاء أسمى مقامات العبودية، وهو الذي يجعل العبد قريبا من خالقه عز وجل ﴿ وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ ﴾ [البقرة:186] إن من أخص خصائص الدعاء أظهار الانكسار والاعتراف بأن كل ما يقع في الكون لا يخرج عن مشيئة الله وقدرته عز وجل. وفي هذا الظرف الأليم، الذي تمر به البشرية قاطبة، فإننا مدعوون إلى التضامن الجماعي، والتوبة النصوح، وعبادة الله عز وجل، والتضرع إليه بأسمائه الحسنى، وصفاته العلى بأن يرفع عنا هذا البلاء. أما تحويل الذكر إلى ما يشبه مظاهرات وحَراك شعبي بعيد كل البعد عن أخلاقيات الذكر الباعث على السكينة والاطمئنان، فليس من الذكر في شيء. بل الدين يمجه ويمقته أشد المقت. حذار ثم حذار من تسميم الأجواء بوباء فكري، وسلوك غير حضاري، ولنساهم جميعا في الحد من خطورة فيروس كورونا اللعين، وذلك بالتضامن المجتمعي، والوعي الديني الرشيد. على المسلم الفطن الذكيِّ في مثل هذه الظروف الاستثنائية، أن ينضبط لقواعد السلامة الصحية، وأن يعلم أن الخير والرضا، في التسليم لما قدر الله وقضى، وأن يشتغل بذكر الله عز وجل، وأعظم ذكر، وأحسن حديث، وخير مؤنس، هو تلاوة القرآن الكريم ﴿اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَابًا مُّتَشَابِهًا مَّثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ﴾ [الزمر:23] والله من وراء القصد، وهو يهدي السبيل. * أ.د. عبد القادر بطار، أستاذ العقيدة والفكر الإسلامي في جامعة محمد الأول بوجدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.