رابطة الجمعيات المغربية بألمانيا تناشد الملك من أجل التدخل لإيجاد حلول للمغاربة العالقين

آخر تحديث : الجمعة 20 مارس 2020 - 2:44 مساءً
2020 03 19
2020 03 20

توصلت زايوسيتي.نت بنسخة من رسالة من رابطة الجمعيات المغربية بألمانيا، موجهة إلى جلالة الملك محمد السادس، تطلب منه التدخل لإيجاد حلول لعدد من أبناء الجالية العالقين بعدة مطارات وموانئ.

وجاء في نص الرسالة: “إنه وبعد الإعلان عن إغلاق الحدود البرية والبحرية والجوية بين المملكة المغربية والدول الأوربية، وهو الأمر الذي كان ضروريا من أجل الحد من انتشار الوباء، غير أن هناك عدد من أبناء الجالية المغربية عالقين في مختلف المطارات بالمملكة وخاصة الناظور ووجدة”.

وزادت الرسالة: “لقد توصلنا في رابطة الجمعيات المغربية بألمانيا بعدد من الاتصالات تطالبنا بالتدخل لإيجاد حلول لإرجاعهم إلى بلدان إقامتهم. إن بين العالقين أمهات تركوا أطفالهم مع الجيران وقد يتعرضون للمرض ولا يجدون من يأويهم”.

وناشدت الرسالة جلالة الملك من أجل إعطاء أوامره السامية المطاعة لفتح بعض الخطوط الجوية لمدة محدودة كي تتم عودة الأشخاص العالقين وجمع هذه العائلات المتفرقة وإنقاذها من التشرد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقات4 تعليقات

  • السلام عليكم ورحمة الله
    لقد بدأت عمليات إعادة جميع الأشخاص الدين هم خارج ألمانيا وخاصة بالمغرب وجميع المطارات بما في ذلك وجدة والناظور
    وبدون تدخل اي جهة ،حيث الدولة الالمانية وحدها التي اتخذت القرار بعد مشاورات مع المستشارة الالمانية خصصت ما يقارب 50 مليون اورو لإرجاع العالقين خارج ألمانيا
    مع فائق التحيات والاحترام
    اخوكم الصاعدي
    صحافي

  • هنا سيضهر رد الجميل من نكرانه فهؤلاء هم من يساعدون في اقتصاد هذا البلد ب 75%متغاضين النظر على انه لم يقدم لهم حتى ذرة منفعة منذ ان عرفوه.

  • هنا سيضهر رد الجميل او نكران الكساعدة التي بلغت 75%من مداخيل الجالية التي تساهم في اقتصاد الدولة ب 75٪.

  • البارحة ببرشلونة توفي حاج في عمر 80 بعد زرعه لكلية قبل أشهر لم تكلل بالنجاح ومات في مستشفى (بلفيتشي) ولم يغتسل ولم يصلى عليه وسيدفن بقبور النصارة ، والقنصلية المغربية غير موجودة ولم تتدخل ولن يجيبو حتى على الهاتف … والآن نحن في حيرة هل سندفن جميعا هنا إن قدر الله وتوفينا هنا أم هناك حل عاجل لهذه القضية