تفاعل كبير لرواد الفيسبوك بزايو مع صورة لأساتذة الزمن الجميل

آخر تحديث : السبت 7 مارس 2020 - 7:44 مساءً
2020 03 06
2020 03 07

زايو سيتي.نت

أعاد الأستاذ حسين أجعير صاحب برنامج “زايو الذاكرة والتاريخ” على بوابتكم زايوسيتي.نت، نشر صورة لأساتذة الزمن الجميل، سبق للموقع أن نشرها في إحدى برامج الأستاذ سالم مقران Les Professeurs d’hier.

وبمجرد طرح الأستاذ حسين أجعير للصورة، حتى انهالت التعليقات أسفلها، مشيدة بزمن كان فيه الأستاذ وفيا لعمله، حتى أن الهندام الذي يرتديه كل الأساتذة يبدو في كامل الأناقة.

الموقع يعيد نشر الصورة مع أسماء الأساتذة المتواجدين فيها:

الواقفون من اليمين إلى اليسار: الأستاذ مرزوقي، فيما لا نتذكر الأستاذ الواقف بجانبه، من وراءه الأستاذ قدور حميدي، الأستاذ المومني، الأستاذ ستيلي، الأستاذ حماد الفارسي، الأستاذ قديري، صاحب النظارتين لا نتذكره، الأستاذ امحمد فتحي، الأستاذ لحبيب، الأستاذ بجانبه لا نتذكر اسمه، الأستاذ الطاهر والأستاذ عمرو محيي.

الجالسون: الأستاذ محمد الطيبي، وراءه الأستاذ علي، الأستاذ حميدي محمد، الأستاذ سليمان، الأستاذ أحمد البدوي، الأستاذ غرماوي والأستاذ أحمد الإدريسي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقات12 تعليق

  • حتى في زمنناهذا هناك رجال تعليم لهم كل التقدير والاحترام .وعلى سبيل المثال السيد احمد توفيق والسيد مولود شوراق
    الهاشمي عنتر وأخيه محمد القايمة طويلة بالطيبين لا يمكن سردهم في كلمات
    شكرا لكافة الأساتذة والاستاذات أيضا

  • السلام عليكم، ااجالسون: محمد الطيبي ، ناشط علي، حميدي، سليماني، بدوي، غرماوي، إدريسي

  • اهرام ورجالات التعليم والتربية العظماء في مدينة زايو منهم من مات ومنهم من مازال على قيد الحياة حي يرزق كونوا اجيالا شباب ثمرة هولاء الرجال هولاء الشباب والشابات يتقلدون مسؤوليات ضخام من المدينة المهجورة المسؤول عليها هم العدميون والمتكلين الذين يريدون كل شيء جاهز من كان باللامس يحتسي الخمر في الملاهي واليوم ينشر الضغينة والعنصرية بين ابناء زايو لولا هولاء الرجال الاحياء لا باعوا زايو زايو في المزاد العلني واغتنوا او اسسوا مشاريع مقاهي الشيشةوزيد على ذلك زايو مدينة جميلة تنهض بتضافر ابنائها شيبا وشبابا بعيدا عن القبلية والحزبية الضيقة والعنصرية والبهتان والاعلام الاصفر للإسترزاق. فمن اراد الثروة فليشمر على سواعده لا للصباغة الحزبية ومن معطف الى معطف مع إحترام الجميع ونبذ الإقصاء والتهميش اطال الله عمر اساتذة الزمن الجميل وشفاهم الله ويرحم الله من مات ولا تبديل على خط باقون ولزايو ساكنين رغم النقص في كل شيء زايو جميلة ببركتها وبركة كل سكانها

  • حقا اقف وقفة اجلال وتقدير امام اساتذة الزمن الجميل ولا سيما الاساتذة المبجلين منهم الذين تتلمذت على أيديهم وأخص بالذكر الأساتذة : كداني ميلود ومومني عمرو والطيبي محمد وفتحي امحمد. وكم كنت محظوظا كوني تتلمذت على هذه النخبة من الأساتذة المقتدرين الذين أدوا رسالتهم التعليمية بكل إخلاص وتفان نادري المثال قل نظيرهم في الوقت الراهن ويصدق عليهم قول أمير الشعراء : قم للمعلم وفيه التبجيلا كاد المعلم أن يكون رسولا فما أحوج تعليمنا اليوم إلى أمثال هؤلاء الأساتذة المبجلين الغيورين على وطنهم ! واخيرا اسال الله العلي القدير أن يطيل العمر لكل من مازال على قيد الحياة منهم وان ينزل شابيب رحمته على كل من مات منهم امين يا رب العالمين .

  • السلام عليكم تحيتي للأستاذ حسين أجعير على هذه الذكريات التي عشناها في هاذا الزمن الجميل مع أستاذنا المحترمين ،ليكن في علم أصحاب التعليق الأساتذة معروفين من السيد المدير الفارسي حماد والسي كداني معلم الفرنسية ومنهم السي اصغيري والسي بوجطوي الخطاط المعروف في ذالك الزمن مع الأستاذ السي احمد البدوي رحمهم الله والسي استيلى المعروف بالرياضة وشكرا للأستاذ حسين على هذه الذكريات التي لا تنسى

  • الى الاخ عطيل
    الواقفون من اليسار الى اليمين
    محيي عمرو،حمدان الطاهر،حميدي قدور( على ما اعتقد)السي كداني ،نسيت اسمه الشخصي ،فتحي أمحمد ،الفارسي حمّاد ،البقية لا اتذكر أسماءهم ،اما صاحب البذلة المخططة ،هو السي معروف نسيت ايضا اسمه الشخصي ،
    الجالسون من اليمين الى اليسار
    ديدوح احمد،الغرماوي محمد،احمد البدوي،، ،سليمان محمد،والجالس في مقدمة الصورة السيد الطيبي محمد ،والذي وراءه على ما اعتقد السيد ناشط علي ،اما الباقي لا اتذكر أسماءهم ،والبعض منهم انتقل الى جوار ربه ،تغمدهم الله برحمته الواسعة

  • سي حميدي محمد الله ياشفيه و سي امحمد فتحي وسي محمد الطيبي …..هولاء الطيبون ربوا أجيالا نأخد أﻷستاذ محمد مومني نعم الجيل هولاء الشموخ عاشوا بسطاء متدينين ربانيين لازالوا في صباغتهم أﻷصلية لا تبديلا انا من تلاميدة حميدي محمد سي 19 و سي ناشط عمي علي رحمة الله عليه وسي سليمان رحمة الله عليه يا لزمان جميل بسيط لا تشويكة ولا شيشة الا التمجيد للمعلم الله يطول في عمر فرحات واﻷخوين عنتر وسي بن عزة والراقي وكعواش وهرم المعليمين سي مومني من هذا المنبر التقدير والإحترام ﻷستاذة جدير خديجة وزوجها بريشي حميد ولا خسارة كبرى في انتقاهما من زايو نعم أﻹطارين

  • صاحب النضارة : الأستاذ حمدان الطاهر رحمه الله و وأسكنه فسيح جناته مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين

  • الثالث من الواقفين يساراً والدي المخفي محمد رحمه الله

  • هل يستطيع الاخ اجعير ان يعطينا فكرة عن هؤلاء الاساتذة….اين هم الان?

  • البساطة والاناقة والوعي عكس الآن.

  • الصورة فيها أساتذة منهم من هو على قيد الحياة أطال الله في عمره. ومنهم من مات رحمه الله. أول معلمي هو السيد أحمد الإدريسي في سنة 1978. المدرسة كانت بجوار الدرك الملكي والثكنة العسكرية. كانت تحتوي على قسم واحد كنا نقرأ حصة الصباح ثم نذهب إلى البيت ويبقى القسم مغلق حتى يأتي معلمنا ويفتح باب القسم للحصة المسائية. مازلت أتذكر السيارة التي كانت في ملك المعلم من نوع Fiat . ولا أنسى عبد السلام كعواش وناشط علي رحمه الله والسيد فرحات وعبد الله بكراع أما في التعليم الإعدادي السيد طوفيق. أطال الله في عمركم جميعا ورحم الله من سبقنا إلى دار البقاء.