هـاهـي حكومتي سبتة ومليلية المحتلتين، تقدمـان عـلى وضـع خطة أو اتفـاق، يتضمن تدابيـر عاجلـة لإنقـاذ المدينتين من الاختنـاق الاقتصـادي الذي فرضـه المغـرب. فهـل للمغـرب رؤيـة استراتيـجيـة لوضـع حـل وبــديل أولا لإنـقـاذ الذيـن توقـفـوا عـن العمـل فـي التهريـب المعيشي مـن البطـالـة، وثـانيـا مطالبـة تحـريـر الثغـرين سبتـة ومليليـة والجـزر التي لازالت تـرزح تحت نيـر الاستعمـار الاسباني العنصـري الغـاشـم؟ “فمـــا ضـــاع حـــق وراءه طـــالب”…