تأخر إنجاز المركز الاستشفائي بسلوان يجر وزير الصحة للمساءلة

آخر تحديث : الثلاثاء 18 فبراير 2020 - 7:26 مساءً
2020 02 17
2020 02 18

وجه الفريق الحركي في مجلس النواب، سؤالا كتابيا الى وزير الصحة، حول التـأخير في انجاز المركز الاستشفائي الاقليمي بسلوان.

وجاء في سؤال وجهته النائبة البرلمانية ليلى احكيم “استبشر سكان إقليم الناظور بإعطاء انطلاقة أشغال بناء المركز الاستشفائي في سنة 2017، على أساس أن تنتهي أشغال بنائه في سنة 2020، باعتبار هذا المركز سيقدم خدمات طبية وعلاجية عامة متخصصة، حيث يضم مركزا استشفائيا من 250 سرير، ومركزا للانكولوجيا من 30 سرير، لكن هذه الساكنة لازالت تنتظر الشروع في أشغال بنائه، وتتساءل عن أسباب هذا التعثر الذي دام أكثر من ثلاثة سنوات”.

واضافت النائبة البرلمانية “أن بناء هذا المستشفى رصدت له ميزانية سلفا، ولحد الان لم ير النور، وقد كان موضوع سؤال كتابي والعديد من المراسلات دون أن نتلق أي جواب في الموضوع، الأمر الذي ترتب عنه سخط واستياء لدى ساكنة إقليم الناظور، خاصة وأن منطقة الريف تسجل أكبر نسبة في عدد المصابين بداء السرطان، كما أن غالبية سكان المنطقة وذويهم يضطرون الى تحمل مشاق السفر ، وقطع مسافات طويلة إلى المراكز الاستشفائية بمدن وجدة والرباط …، إضافة إلى تكاليف العلاج الباهضة، الأمر الذي يشكل لهم عبئا ماديا، خاصة وأن غالبيتهم من ذوي الدخل المحدود أو بدون دخل، بالإضافة إلى الحالة النفسية للمريض الذي يحتاج الى المؤازة والدعم النفسي”.

وتساءلت النائبة البرلمانية كذلك عن الأسباب الحقيقية وراء تعثر إنجاز المركز الاستشفائي بإقليم الناظور، والتاريخ المرتقب لبنائه نظرا للحاجة الملحة في التخفيف من معاناة ساكنة إقليم الناظور وتمكينهم من الاستفادة من خدمات صحية في مستوى الانتظارات والتطلعات على حد قولها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.