بعد غضب ساكنة زايو.. لجنة إقليمية تحل بالمستشفى المحلي وتحدد موعد الافتتاح

آخر تحديث : الأربعاء 19 فبراير 2020 - 2:56 مساءً
2020 02 17
2020 02 19

زايو سيتي – (خاص)

حلت هذا اليوم الاثنين، لجنة إقليمية، تترأسها المديرة الإقليمية لوزارة الصحة، نسرين العامري، بالمستشفى المحلي للقرب بزايو، للوقوف على آخر الاستعدادات بهذه المؤسسة قبل افتتاحها رسميا.

وتواجد برفقة المديرة الإقليمية كل من النائبة البرلمانية، ابتسام مراس، وباشا مدينة زايو، وقائد المقاطعة الثانية، كما أن مديرة المستشفى الحسني، نادية البوطي، حلت بالمستشفى نهاية الأسبوع الماضي من أجل الوقوف على عملية إدخال مجموعة من المعدات والآلات الطبية لهذا المرفق الصحي.

وتأتي هذه الزيارة عقب الغضب الذي عبر عنه نشطاء محليون بزايو، جراء التأخر الواضح في افتتاح المستشفى الذي بدأت أشغال بنائه قبل أزيد من ست سنوات، حيث عبروا عن استعدادهم لبحث سبل حث المسؤولين على التسريع في فتح أبواب المستشفى في وجه المواطنين.

ووقفت اللجنة الإقليمية هذا اليوم على عملية تسلم أربعة أجهزة للكشف بالصدى، وطاولتين خاصتين بعملية الكشف، ومعدات أخرى طبية، تم التوصل بها نهاية الأسبوع المنصرم، كما سيتم التوصل بمعدات وآليات أخرى بحر هذا الأسبوع.

ويبدو أن ملف مستشفى القرب متعدد الاختصاصات قد حَرَّكَ مختلف الأجهزة المعنية، حيث أن عامل الإقليم تدخل لدى عدة مؤسسات متدخلة في الموضوع من أجل التسريع بعملية الافتتاح في أقرب وقت.

المديرة الإقليمية للصحة، نسرين العامري، أكدت أن مستشفى القرب بزايو استعملت فيه مختلف التجهيزات الضرورية وفق آخر المعايير المعتمدة دوليا، كما أنه يتوفر على معدات وآلات لا تتوفر في أكبر مستشفيات الجهة الشرقية، ومنها المستشفى الحسني الإقليمي، وأبدت ذات المتحدثة أملها في أن يكون الافتتاح في أقرب وقت حتى لا يطول انتظار الساكنة.

وفي اتصال لابتسام مراس بالمندوب الجهوي لوزارة الصحة بجهة الشرق، أكد الأخير أن كل المتدخلين معبئين من أجل تسريع عملية الافتتاح، مشيرا إلى أن كافة التجهيزات سيتم تسلمها هذا الأسبوع، كما أن الموارد البشرية تم تعيينها للعمل بالمستشفى، وتجري حاليا حسب المندوب عدة تكوينات على الآلات المستقدمة كونها آلات جديدة وفق معايير سنة 2020.

وأورد ذات المصدر أن افتتاح المستشفى سيكون خلال شهر أبريل من السنة الحالية، مؤكدا أن المندوبية الجهوية ستصدر بلاغا توضح فيه كافة الحيثيات وتحدد فيه موعد الافتتاح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقات4 تعليقات

  • غا خليوه حتى لعام حاي معليش الشعب مايمرضش يستناكوم حتى تفتحوها على خاطركم
    السؤال لي واكلي راسي هو كون كانت الصين بغات تبني بحال هاد المستشفى شحال كانت اتبقى فيه 3 ايام ولا قل ؟

  • بدأت عمليات امتصاص الغضب من جديد، هذا السيناريو كان متوقعا ، اين كان كل مسؤول قبل مبادرة الخوض في اشكال نضالية؟؟؟؟ بمجرد ما وصل لهم خبر ساكنة زايو تناقش الخروج في مسيلة صوب مستشفى القرن حتى بدأت التحركات المعهودة من اجل امتصاص الغضب الجماهيري، وبمعنى اصح محاولة تشتيت الساكنة، بين مُنظِّر،و مُنْتظر ،
    عموما سُجل عليهم هدف : الساكنة بمجرد ما فكرت في خوض مسيرة صوب المستشفى، كل الجهات بدأت في التحرك، هذا يحسب ل جماهير زايو،

    • اودي المسؤولين ديال ديك المدينة ماكرهوش يكون فالافتتاح تزامنا مع الانتخابات باش يقولك راه حنى لي دخلنا باش يتفتح

  • تمخض الجبل فولد فار
    سبع سنوات وهم يعدون الساكن بمستشفى ولم نرى شيء
    نحن نعلم أن المستشفى سيفتح أبوابه في الأشهر القادمة ونعرف مسبقا أن الأطر الطبية لا يمكنها العمل في مدينة مثل زايو
    ولكن نريد على الأقل حينما يذهب المواطن البسيط إلى المشفى يجد من يضرب له ابرة فقط اما الكشف عن أحوال المرضى لا اعتقد ان يبدل في الأمر شيء .ولكن قبل هذا وذاك
    نشكر الأخت الفاضلة ابتسام مراس على مجهودات الجبارة التي تقوم بها
    وهذا واجبها أمام انعدام من يدافع عن هذه المدينة المكلومة
    اقتصاديا واجتماعيا على جميع المستويات