حزب الشعب ينتقد صمت الحكومة الإسبانية أمام إغلاق معبر مليلية

آخر تحديث : الأربعاء 12 فبراير 2020 - 4:00 مساءً
2020 02 11
2020 02 12

تستمر دعوات حزب الشعب بمليلية المحتلة، لإعادة فتح المعبر الحدودي، حيث انتقد الحزب “صمت الحكومة الإسبانية أمام قرار المغرب بغلق المعبر الحدودي بمليلية المحتلة، بعد 170 سنة من العمل المستمر به، منذ عهد “ايزابيل الثانية” وفق تعبيره.

ووفق ما نقله موقع “melillahoy.es”، فقد عبر الرئيس الإقليمي لحزب الشعب خوان خوسيه إمبرودا، في مؤتمر صحفي أمس الاثنين، عن “رفضه لموقف الحكومة حول الإشادة بالمساعدات والتعاون بين البلدين، وتجاهله لهذا الفعل الذي قام به المغرب اتجاه مليلة المحتلة وعدم الحصول على جواب على الاطلاق حول الموضوع”.

المتحدث، يضيف المصدر ذاته، قال إن التجار بمليلية خاصة في القطاعات المتضررة ينتظرون تحرك الحكومة أمام موقف المغرب، موضحا أنه بعد إعلاق المعبر في 1 غشت 2018، بقرار أحادي الجانب من طرف المغرب، تم إنشاء العديد من اللجن بين البدين، لكن دون جدوى.

وأكد خوسيه إمبرودا، أن حزب الشعب خلال حملته الانتخابية، شدد على ضرورة مشاركة أوروبا في هذا المشكل، من خلال الحكومة الاسبانية، وهو الأمر الذي لم يحدث لكون هؤلاء الاشخاص لا يذهبون إلى أوروبا، كما أن الحكومة الاسبانية لا تفعل أي شيء حيال الموضوع، و”عندما يذهبون إلى المغرب يتحدثون في كل شيء إلا مليلية”.

وكان المغرب قد عبر عبر الناطق الرسمي باسم الحكومة السابق مصطفى الخلفي، على أن القرار الذي اتخذته المملكة بخصوص إغلاق المعبر “سيادي ويهدف إلى إنعاش ميناء الناظور الجديد، وأن السلطات المغربية تعتبر قرار إغلاق جمارك مليلية قرارا سياديا يخص المغرب، باعتباره يدخل ضمن مقتضيات السيادة الوطنية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.