أبناء الجالية بدوار “ابزيرات” بجرسيف يلمون شملهم ويؤسسون جمعية تنموية “فيديو”

آخر تحديث : السبت 8 فبراير 2020 - 3:28 مساءً
2020 02 07
2020 02 08

زايو سيتي – من جرسيف

بادر عدد من أفراد الجالية المنحدرة من دوار ” ابزيزات” بجرسيف، إلى تأسيس جمعية ” ابزيزات” للتضامن ، لمد جسور التواصل بين أبناء المنطقة في أوروبا قصد تنمية الدوار.

ويقع دوار جماعة ابزيزات شمال شرق إقليم جرسيف، بمحاذاة الحدود الإدارية لاقليم الناظور، وإرتباط الدوار بإقيلم الناظور لايقل أهمية عن ارتباطه بإقليمه الأم، فهو إرتباط التاريخ والجغرافيا، وإرتباط اللغة والثقافة، فسوق “سبت أفسو” كان ولازال وجهتهم الاسبوعية للتبضع وقضاء حوائج أسرهم.

دوار ابزيزات المتفرع عن فرقة أولاد عبدالسميع المنتمية لإحدى أكبر قبائل الريف “بني بويحيي” ، “ويوجدفي” ، جنوب سهول گرواو ومحاطا بجبال الريف الشامخة، شرق الطريق الوطنية رقم 15 الرابطة بين مدينتي الناظور وجرسيف، وعلى بعد 30 كيلو عن مركز قيادته الإدارية صاكا، ويتميز هذا الدوار بمآثر تاريخية، عدد سكانه يفوق ألف نسمة، بين عشرات من المستوطنون في دور متناثرة بين سيدي إبراهيم وأغِيرْ نْتْيَارْمامَت، وآخرون انتقلو إلى المدن المجاورة كجرسيف والعروي وسلوان بحثا عن حياة أفضل، في حين هاجر جل أبنائه إلى الدول الأوروبية كهولندا وإسبانيا وفرنسا، لكن إرتباط أبناء الدوار بموطنهم وأرض أجدادهم لم ينقطع، بل هو متأصل ومتجدر جدور عروق الأشجار في التراب.

في شهر غست 2019، هنا بدأت الحكاية، أما حكاية مجموعة الواتساب فتلك حكاية أخرى، نبدأ الحكاية من هنا، حين عاد أحمد حموتي المهاجر في الديار الهولندية إلى زيارة مسقط رأسه، إنتبه إلى إنعطاف واد قموش والذي يعتبر من أبرز الأودية التي تصب في حوض “أفرض” عن مساره الطبيعي وتشكيله لخطورة عن قبور سيدي بوقنادل وبعض الساكنة.

واد قموش الذي يشطر دوار دوار جماعة ابزيزات ويقسمها إلى قسمين، لكن هذه المرة كان سببا في توحيد كل أبناء ابزيزات ولم شملهم، هنا تحولت تلك المجموعة الصغيرة على الواتساب إلى مجموعة تدعو كل بزيزي إلى الانضمام إليها وجمع التبرعات لبناء جدار صلب لوقف تدفقات المياه أثناء الفياضانات، وهذا ماتحقق بالفعل، ثم بفضل التبرعات التي فاقت 20 مليون سنتين، ثم تطورت الفكرة إلى تأسيس جمعية قانونية لتأطر وتشرف على المشاريع التي ترعاها مجموعة الواتساب. في إلى حدود كتابة هذه السطور تم جمع حوالي 50 مليون سنتيم كتبرعات، فبالاضافة إلى مشروع إصلاح الواد، فتم القيام بمشاريع أخرى أبرزها: إصلاح ممر طرقي، وبناء سور مقبرة سيدي بوقنادل، ومساعدة أكثر من 10 حالات إنسانية بين مرضى وفقراء وذوي الاحتياجات الخاصة فعلى سبيل الذكر وليس الحصر خصصت الجماعة مبالغ مهمة لحالتين من مرضى السرطان تفوق 6 الف يورو لهما معا مع تتبع وضعيتهم وأمورهم وتم الاتفاق بالإجماع على تحويل وترجمة مجموعة گرواو للتضامن إلى جمعية گرواو للتضامن والأعمال الإجتماعية التي سترى النور قريبا.

مهمة الجمعية:

_النهوض بالمنطقة وتنميتها ذلك بإصلاح الطرق وترميها، صيانة المساجد والمقابر… _مساعدة المرضى والمحتاجين من أرامل وفقراء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقات3 تعليقات

  • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بارك الله في الإخوة في جريدتة زايو سيتي

  • Salam 3alaykom warhmati llah wabarakatoh.chokran zayo city.

  • الله الموفق بارك الله فيكم جميعا زايوسيتي