جدل في بلجيكا بعد رفض ممرض مسلم مصافحة مريضة مغربية بسبب “تعاليم الاسلام”

آخر تحديث : الخميس 30 يناير 2020 - 4:17 مساءً
2020 01 29
2020 01 30

اثار ممرض مسلم من اصل تركي، يشتغل في مستشفى “سانت فرانسيس” في منطقة “أوسدان-زولده” جدلا واسعا في بلجيكا، بعد رفضه مصافحة ولمس مريضة قصدت المستشفى للعلاج.

وافادت مصادر متطابقة ان المريضة وهي بلجيكية من اصل مغربي، قصدت المستشفى المذكور، قصد الاستشفاء، غير ان الممرض الذي كان سيفحصها رفض مصافحتها ولمسها، وقال لها “ان الدين الاسلامي لا يسمح لي بمصافحة امراة”، وهو ما اثار استيائها لتقوم برفع شكوى الى ادارة المستشفى.

وحسب افادة المعنية بالأمر فأنها احست بألم شديد في اصبع قدمها، وتوجهت الى المستشفى قصد اجراء اشعة، وعندما جاء الممرض مدت يدها لتصافحه ، الا انه رفض ذلك وقال لها “لا يمكنني مصافحة امراة لان القران يمنع ذلك” واضاف “اذا قمت بهذا يجب ان اغتسل من الجنابة”. 

وقالت رشيدة ان ما سمعته من الممرض اصابها بالصدمة، ” كوني اجنبية، يجعلني معرضة للعنصرية في منطقة فلاندرز، ثم يذهب هذا الرجل الى ابعد من ذلك..” واضافت “هذا حدث امام ابنتي التي تبلغ من العمر ست سنوات ، واحسست بالإذلال امامها وكانت الامور اكثر سوءا”.

من جهتها اكدت كريستيان إلسن ، مديرة الموارد البشرية والاتصالات في مستشفى سينت فرانسيسكوس ، وقوع الحادث يوم الجمعة الماضي، وقالت “لقد تلقينا شكوى في الموضوع ونحن الآن بصدد التحقيق فيها بشكل أكبر. لقد تحدثت مع الرجل لفترة وجيزة. إنه لا ينكر الوقائع ، لكنه يقول إن كل شيء حدث في سياق مختلف تمامًا. نحن نريد أن يتصرف موظفونا وفقًا لقيمنا ومعاييرنا. مستشفانا مفتوح للجميع ، بغض النظر عن الجنس أو الأصل أو الدين ، ونتوقع من موظفينا علاج المرضى بطريقة مهنية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.