رقية أزعوم ابنة الريف .. عقود من ورشات التوعية بألمانيا

آخر تحديث : الثلاثاء 28 يناير 2020 - 10:09 صباحًا
2020 01 27
2020 01 28

المانيا

تعيش رقية أزعوم العقد الخامس من هجرتها صوب أوروبا، مستوفية 43 سنة منذ أن شدت الرحال من المغرب صوب جمهورية ألمانيا الفيدرالية التي وصلتها سنة 1977.

ولدت رقية في ميضار، وسط منطقة الريف، ضمن أسرة ينتمي ربها إلى القوات المسلحة الملكية، وقد تنقلت بين الرباط والدار البيضاء، إلى أن وصلت الباكالوريا في خريبكة.

تقول أزعوم إن الهجرة إلى ألمانيا جاءت بعد زواجها واضطرارها إلى مرافقة شريك حياتها نحو مدينة “فيسبادن”، مفتتحة مرحلة جديدة من مسار عيشها.

حرصت “ابنة الريف” على تعلم اللغة الألمانية من أجل تحقيق اندماج سلس مع الألمان، كما عملت على ضبط التواصل بـ”تاريفيت” للانفتاح على الجالية الريفية التي تتوسطها.

“كانت هذه الفترة صعبة لأنني فارقت وسطي العائلي، وقد استغرقت سنتين اثنتين قبل أن أتأقلم وأنجح في قضاء المآرب دون من يترجم لي من الألمانية وإليها”، تضيف رقية.

استفادت أزعوم من عمل زوجها بالإدارة البلدية كي تلتحق بأنشطة يشرف عليها مكتب الاندماج الألماني في “فيسبادن”، محققة بذلك خروجا من روتين التفرغ للبيت.

قدمت المغربية نفسها دروسا في اللغة العربية للأطفال، كما أطرت ورشات للتوعية الصحية والمواكبة الروحية في المساجد وعدد من المنشآت التربوية والاجتماعية.

وتشدد رقية أزعوم على أن تواصلها بالعربية والأمازيغية والألمانية جعلها تحقق الأهداف المنتظرة من عملها، كما أن الدورات التدريبية التي استفادت منها طورت مهاراتها.

كما تورد المنتمية إلى صف “مغاربة العالم” أنها مازالت تقدم بعض المداخلات التوجيهية بإيقاع متقطع، كما تلبي دعوات من مكتب الاندماج لتوفير الترجمة في بعض المدارس.

تساند رقية أزعوم اشتغالات جمعية أمانة المستقرة في “فرانكفورت”، وتؤازر صفوفها منذ سنتين ضمن كل ما يرتبط بتوفير الدعم لحالات اجتماعية تغادر المغرب من أجل الاستشفاء بألمانيا.

“فخورة بالانتماء إلى هذه المؤسسة التي لا تتردد في البصم على مبادرات اجتماعية لصالح المغاربة خصوصا، سواء فوق التراب الألماني أو بالوطن الأم”، تعلق مستجمعة أكثر من 40 عاما من الهجرة.

وتختم أزعوم كلامها من خلاصة خبراتها الميدانية؛ قائلة إن نجاح أبناء الجالية المغربية يبدأ من الوسط الأسري المحفز على التحصيل الدراسي، والشاحذ للهمم من أجل النأي عن مختلف أشكال المحبطات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.