تحقيقات إسبانية تبرئ مغاربة من هجوم برشلونة وتوجه لهم هذه التهم

آخر تحديث : الأحد 12 يناير 2020 - 9:51 مساءً
2020 01 12
2020 01 12

سلمى درداف

كشفت المحكمة الوطنية الإسبانية أن المغاربة الثلاثة الذين كان يشتبه في تورطهم في هجوم برشلونة سنة 2017، “لم تكن لهم صلة مباشرة بمقتل الضحايا الذين خلفهم الهجوم”، وستتم متابعتهم لصلتهم بمنظمات إرهابية.

وحسب ما كشفه موقع “ريبوبليكا” فالمحكمة ستوجه لكل من إدريس أوكبير ومحمد الشملال تهما تتعلق ب “انتمائهم لمنظمة إرهابية وصنع وحيازة مواد متفجرة”، وستتم متابعة سعيد بن عرة بتهمة “التعاون مع منظمات إرهابية”.

وأكد المصدر ذاته أن التحقيقات التي أجرتها السلطات خلصت إلى أن المغاربة الثلاث لم تكن لهم علاقة مباشرة بالهجوم الذي خلف 16 قتيلا و جرح ما يزيد عن 140 شخص، وبالتالي لن تتم إدانتهم بخصوص الحادث الإرهابي. وكان تنظيم “داعش” قد أعلن مسؤوليته عن تنفيذ الهجوم، مشيرا إلى أن “منفذي هجوم برشلونة هم من جنود الدولة الإسلامية ونفذوا العملية استجابة لنداءات استهداف دول التحالف”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.