متى تفعل فرنسا ما فعلته النمسا مع الحجاب؟

آخر تحديث : السبت 30 نوفمبر 2019 - 2:28 مساءً
2019 11 30
2019 11 30
أحمد الجبلي
أحمد الجبلي

في الوقت الذي كان يُتوقع فيه من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، رئيس دولة فرنسا، أن يكون أكثر انفتاحا على الإسلام وتسامحا مع الحجاب تحديدا، وذلك لما تفرضه طبيعة العلاقات التاريخية التي جمعت فرنسا بشعوب شمال إفريقيا المسلمين، ولكون المسلمين في فرنسا، أثناء الانتخابات الرئاسية الفرنسية سنة 2017، قد منحوه أصواتهم ضدا على اليمينية المتطرفة مارين لوبان، فاستبشروا بقدومه خيرا أملا في أن يوفر الحرية ويحارب العنصرية والكراهية، ويحافظ على كرامة وحقوق الأقليات في بلاده، للأسف لقد قابل كرم المسلمين بإعلان الحرب على الإسلام بدعوته إلى مكافحة ما سماه “الشر الإسلامي” داعيا فرنسا إلى التوحد من أجل مواجهته.

لقد اعتبر تصريح رئيس فرنسا خطأ فادحا لأن بلاده تعج بأنصار اليمين المتطرف ودعاة الإسلاموفوبيا الذين قد يعتبرون تصريحاته عبارة عن ضوء أخضر للقيام بأعمال إرهابية يذهب ضحيتها مسلمون مواطنون يسهمون في تنمية وازدهار فرنسا على اعتبار أنها بلادهم ويرفضون رفضا باتا أن تمس في أمنها وسلمها من أي كان. بعد هذا التصريح، مباشرة، كان من الطبيعي أن تتم الاستجابة سريعا من طرف اليمين المتطرف لنداء ماكرون والتي اعتبرها هدية مجانية تخدم مشروعه العنصري والإرهابي، إذ مباشرة بعد التصريح والدعوة إلى المواجهة، سيعتدي اليميني المتطرف المنتخب جوليان أودول على أستاذة متحجبة رفقة تلاميذها الذين زاروا المجلس الإقليمي لمدينته، إذ أمرها بنزع حجابها احتراما لمبادئ فرنسا وعلمانيتها. وهو الحدث الذي أحدث ضجة فأثار نخبة عريضة من المثقفين العقلاء الذين كتبوا عريضة استنكار وبعثوا بها إلى السيد الرئيس لعله يوقف ما بدأه بتصريحاته الطائشة وغير المحسوبة العواقب. وبعد أقل من شهر من هذا الحدث حدث الاعتداء على الأستاذة المتحجبة، سيقوم ثمانيني متعصب بإطلاق الرصاص على مسجد في منطقة بايون بجنوب غرب فرنسا.

لقد عبرت فرنسا في شخص رئيسها على أنها ترهن أمن وسلامة فرنسا للمجهول وذلك لأن التصريحات المعادية للإسلام يمكن استغلالها من طرف متعصبين أو إرهابيين، سواء كانوا مسلمين أو غير مسلمين، لهم حسابات ضيقة تدفعهم للقيام بأي فعل إرهابي همجي، لأن جميع الظروف حينها ستكون لصالحهم ما دامت جميع الاتهامات ستشير أولا إلى المسلمين، ولأن السيد الرئيس قد منح تغطية كاملة وتبرئة شاملة لكل مجرم كي ينجو بفعلته ما دام قد تم الإعلان المستبق عن كبش فداء اسمه الإسلام والمسلمين.

ليس غريبا أن تنحى إحدى مقاطعات كندا المتحدثة بالفرنسية نفس المنحى فتستجيب لنداء ماكرون وتصدر قانونا عنصريا يجرم كل من لبس لباسا وفق تعاليم دينه، وقد قال الخبراء والمتتبعون أن هذا القانون القانون 21 إنما أريد به استهداف المسلمين والحجاب تحديدا. وليس بعيدا عن بلاد فولتير، سينبعث صوت مخالف تماما لما نحته فرنسا ورئيسها، وهو صوت الحكمة والعقل، حيث دعا رئيس دولة النمسا السيد فان دير بيلين في لقاء جمعه بطلاب دولته حيث قال جوابا عن سؤال حول العنصرية والكراهية ومنع الحجاب: ” من حق المرأة أن ترتدي ما تشاء من الملابس، وليس النساء المسلمات فقط من يتردين الحجاب، فكل سيدة يمكن لها أن ترتدي الحجاب.

وإذا استمر الحال على ما هو عليه من انتشار الإسلاموفوبيا فسوف يأتي اليوم الذي نطلب فيه من جميع نساء النمسا، جميع النساء، ارتداء الحجاب، كنوع من التضامن مع النساء اللواتي يرتدين الحجاب لدوافع دينية” إن هذا الصوت صوت الحق والحكمة، وهذه الكلمات المختصرة الهادفة، تدل على وعي عميق وإرادة حقيقية للسلام والتعايش دون نفاق ولا مزايدات ولا أقنعة. إن الرئيس النمساوي قد قدم نموذجا لمن يؤمن بمبادئ حقوق الإنسان ولا يدعيها، ولمن يدعي الحرية ويخرقها، ولمن يدعي التعايش ويذبحه من الوريد إلى الوريد تماما كما فعل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

إننا على يقين من أن سياسة كهاته السياسة التي تنهجها النمسا لكفيلة بأن تجعل دولة النمسا بعيدة عن أي اسهداف، وستكون دائما دولة موحدة في وجه كل تطرف وعنصرية مما يجمع جميع أبناء شعبها في مسار واحد هو تنمية البلاد والإسهام في رقيها وازدهارها. كما أننا على يقين من أن المسلمين يشكلون فعاليات قيمة في هذه التنمية لأن منهم العالم الخبير والطبيب المتمرس والمهندس المتميز والطالب المجد، والإبداع والتفاني في العمل والإنتاج دائما رهينان بوجود مناخ من الأمن والحرية، وبالتالي فجميع الدول العنصرية التي تحرض المتطرفين وتدعم الإسلاموفوبيا إنما هي غبية إلى حد بعيد لكونها تدفع بأمنها ورقيها إلى المجهول وتعمل، في نفس الوقت، على شل ملايين الطاقات بملء قلوبهم خوفا ورعبا، وهي طاقات، بموجب إقامتها، مستعدة للدفاع عن وطنها وتقديم النفس والنفيس مقابل أمنه واستقراره.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.