رؤساء جماعات على اللائحة السوداء بعدما راكموا ثروة من التلاعب في الصفقات

آخر تحديث : الثلاثاء 26 نوفمبر 2019 - 11:13 صباحًا
2019 11 25
2019 11 26

افادت جريدة الصباح ان وزارة الداخلية ، وضعت رؤساء جماعات اغتنوا بسرعة البرق، وراكموا ثروة كبيرة من عائدات الملايين التي تخصص لبرنامج التاهيل الحضري، ضمن اللائحة “السوداء”.

وكشفت تحقيقات داخلية قادتها عيون لا تنام، تورط بعض رؤساء المدن “الكبرى” و”الصاعدة” المستفيدة من ملايير برامج التأهيل الحضري، في شبهات فساد مالي، ناتجة عن تفويت الصفقات في ظروف غامضة، لفائدة مقاولات وأصحاب مكاتب دراسات، ضمنهم من يخصص نسبة مائوية لفائدة صديقه الرئيس، شرط الحصول على الصفقة دون متاعب أو “سير وأجي” حتى تفهم “راسك”، تماما كما يحدث مع بعض المقاولين وأصحاب مكاتب دراسات يقتربون من إعلان الإفلاس، بسبب الحصار المفروض عليهم من قبل تجار الصفقات داخل مؤسسات منتخبة.

وحسب ذات المصدر فقد ظهرت آثار النعمة على العديد من رؤساء الجماعات الذين استفادوا من برامج التأهيل الحضري، منهم من أقام أعراسا وحفلات باذخة، ومنهم من تحول إلى منعش عقاري كبير، ومنهم من اقتنى ضيعات وإقامات فاخرة في الخارج، وشيد فيلات من النوع الرفيع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقات4 تعليقات

  • ما لم أستطع فهمه أن كل لجان التفتيش لم تستطع وضع اليد على ما يجري بزايو، ليس لأن زايو خالية من التجاوزات، بل لأن الكل يعرف من يحمي الفساد بهذه المدينة لكن نقول لكم أن ساعة الصفر قد حلت تمتعوا لحيز.

  • و منهم من له مقهى في راس الماء…. لي روشي ب تاعرابت الفصحى…

  • يجب مراقبة من يراقب

  • يجب على الدولة كشف اسماء المفسدين لكي يكونوا عبرة لمن تسول له نفسه العبث و نهب المال العام