زايوسيتي تعرض صورا وفيديو لآثار رسول الله الأصلية التي تحل ببلادنا لأول مرة

آخر تحديث : الثلاثاء 12 نوفمبر 2019 - 9:34 مساءً
2019 11 11
2019 11 12

زايو سيتي – عبد الجليل بكوري-سعيد قدوري-فريد العلالي

نظمت الزاوية القادرية البودشيشية بمداغ، إقليم بركان، معرضا للآثار النبوية الصحيحة والأصلية، والتي حلت بالمغرب لأول مرة، وهي آثار مستقدمة من الهند، حيث اطلع عليها المريدون والزوار ابتداء من يوم الجمعة الماضي.

وجاء تنظيم هذا المعرض في إطار الدورة الرابعة عشرة للملتقى العالمي للتصوف المنظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس بين 6 و10 نونبر من طرف مشيخة الطريقة القادرية البودشيشية ومؤسسة الملتقى وبشراكة مع المركز الأورومتوسطي لدراسة الإسلام المعاصر.

وافتتح المعرض بحضور مجموعة من الشخصيات المغربية والأجنبية، وفيه عرضت العشرات من القطع والمتعلقات الشخصية للرسول محمد صلى الله عليه وسلم، حيث كان الإقبال عليها كبيرا، ما استدعى مرارا تدخل الحرس الأمني للتدخل من أجل تنظيم هذه الزيارات.

زايوسيتي أخذت بشكل حصري صورا وفيديو لمعرض الآثار النبوية الشريفة، ومنها قطعة من غطاء رأس المصطفى عليه الصلاة والسلام، وخصلة من شعره، وقطعة من عباءته، وسجاد كان يستعمله صلى الله عليه وسلم للصلاة، وعينة من تراب قبره، ونعله الشريفة، وقطع من جبته وعمامته، وبصمة لقدم الحبيب. بالإضافة إلى قفل قديم للمسجد النبوي يرجع لعهد الدولة العثمانية، والصحف التي كانت تدون فيها آيات القرآن الكريم، وصورة لمصحف سيدنا علي كرم الله وجهه.

الآثار المعروضة جمعتها عائلة عثمانية من تركيا تعيش في الهند وتحافظ عليها بشكل متوارث بين الأجيال منذ عدة قرون. وقد عاينت زايوسيتي علامات الفرحة والسرور على وجه الزائرين لآثار الرحمة المهداة، واعتبر الزائرون أن المعرض يزيد المسلم تعلقا بنبيه ومحبة له.

يشار إلى أن فعاليات الدورة الرابعة عشرة للملتقى العالمي للتصوف الذي نظم إلى غاية يوم أمس الأحد، أقيم تحت شعار: “التصوف والتنمية: دور البعد الروحي والأخلاقي في صناعة الرجال”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقات9 تعليقات

  • هذا الكلام صحيح لكن يجب عليكي أن تكتبي الرسول صلى الله عليه وسلم وليس مختصرة بتلك الكلمة

  • أنا شخصيا هادشي مادخليش للعقل ، صراحة .
    سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم رسولنا وحبيينا نتبع سنته و نسير على نهجه ، لكن باش تجيب قطعة قماش وتجيب آثار أقدام وتنسبها لسيد الخلق بدون أدلة ، بدون ما يثبت ذلك ، اعتبر ذلك مجرد خزعبلات ، و السلام عليكم .

  • كيف تحققتم ان تلك الأشياء تعود للرسول صلى الله عليه وسلم ،وهل الرسول عندما كان يمشي على الارض يترك أثر قدميه محفورة على الحجر ، من ينشر هذه الأشياء و من يصدقها فهو يسيء إلى الرسول صلى الله عليه و سلم و إلى الإسلام.

  • بسم الله الرحمن الرحيم
    الرجاء من الأخوة القائمين على موقع زايو سيتي ألا ينشروا كل ما هب ودب.
    فهؤلاء الضلال الذين يعبدون الله بالرقص والتصفيق والغناء لا يستحقون أن يُلتفت إليهم ، فكيف تُنشر لهم هذه الضلالات؟
    قال الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز رحمه الله:
    “المولد لم يرد في الشرع ما يدل على الاحتفال به، لا مولد النبي صلى الله عليه وسلم ولا غيره، فالذي نعلم من الشرع المطهر وقرره المحققون من أهل العلم: أن الاحتفال بالموالد بدعة، لا شك في ذلك؛ لأن الرسول ﷺ وهو أنصح الناس وأعلمهم بشرع الله، وهو المبلغ عن الله لم يحتفل بالمولد مولده ﷺ، ولا أصحابه، لا خلفاؤه الراشدون ولا غيرهم، فلو كان حقاً وخيراً وسنة لبادروا إليه ولما تركه النبي ﷺ، ولعلمه أمته وفعله بنفسه، ولفعله أصحابه خلفاؤه ، فلما تركوا ذلك علمنا يقيناً أنه ليس من الشرع، وهكذا القرون المفضلة لم تفعل ذلك، فاتضح بذلك أنه بدعة، وقد قال عليه الصلاة والسلام: من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد وقال عليه الصلاة والسلام: من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد في أحاديث أخرى تدل على ذلك، وبهذا يعلم أن هذه الاحتفالات بالمولد النبوي في ربيع الأول أو في غيره، وهكذا الاحتفالات بالموالد الأخرى كـ البدوي والحسين وغير ذلك كلها من البدع المنكرة التي يجب على أهل الإسلام تركها.
    وقد عوضهم الله بعيدين عظيمين: عيد الفطر وعيد الأضحى، ففيهما الكفاية عن إحداث أعياد واحتفالات منكرة مبتدعة. وليس حب النبي ﷺ يكون بالموالد وإقامتها، وإنما حبه ﷺ يقتضي اتباعه، والتمسك بشريعته، والذب عنها، والدعوة إليها، والاستقامة عليها، هذا هو الحب قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُم [آل عمران:31] فحب الله ورسوله ليس بالموالد ولا بالبدع، ولكن حب الله ورسوله يكون بطاعة الله ورسوله، وبالاستقامة على شريعة الله، بالجهاد في سبيل الله، بالدعوة إلى سنة الرسول ﷺ وتعظيمها والذب عنها والإنكار على من خالفها، هكذا يكون حب الرسول ﷺ، ويكون بالتأسي به في أقواله وأعماله، والسير على منهاجه عليه الصلاة والسلام، والدعوة إلى ذلك.
    هذا هو الحب الصادق الذي يدل عليه العمل الشرعي، والعمل الموافق لشرعه.
    وأما كونه يعذب أو لا يعذب هذا شيء آخر، هذا إلى الله جل وعلا، فالبدع والمعاصي من أسباب العذاب، لكن قد يعذب الإنسان بمعصيته وقد يعفو الله عنه، إما لجهله وإما لأنه قلد من فعل ذلك ظناً منه أنه مصيب، أو لأعمال صالحة قدمها صارت سبباً لعفو الله أو لشفاعة الشفعاء من الأنبياء أو المؤمنين أو الأفراط، فالحاصل أن المعاصي والبدع من أسباب العذاب، وصاحبها تحت مشيئة الله جل وعلا، إذا لم تكن بدعته مكفرة، أما إذا كانت البدعة مكفرة فيها الشرك الأكبر فصاحبها مخلد في النار نعوذ بالله، لكن إذا كانت البدعة ليس فيها شرك أكبر، وإنما هي فروع خلاف الشريعة، من صلوات مبتدعة أو من احتفالات مبتدعة ليس فيها شرك، فهذا تحت مشيئة الله كالمعاصي”.

  • الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم .
    على راسي وعيني أما الأثار اعتبرها خزعبلات .
    قدم النبي ما كان مرسوم على الحجر .
    آثاره هو نتبع سنته لا للبدع .

  • خرافات وقزعبلات
    انا لله وانا اليه راجعون .
    .
    الرسول صلى الله عليه وسلم علينا باتباعه والاقتداء به وتطبيق سنته وليس هذه الخرافات والقزعبلات التي ما أنزل الله بها من سلطان.
    اللهم طهر بلدنا من هذه الزوايا الباطلة الضالة. ..التي يعبد شيوخها من دون الله بدعوى يد لهم على الله. .. جهل ما بعده جهل وشرك أكبر مخرج من الملة……والله وتالله وبالله أنكم على خطر أيها البدشيشين وأتباعهم …..
    انا لله وانا اليه راجعون

  • من فضلكم أعطونا تاريخ الأمازيغ وأصله جزاكم الله خيرا أنا أصلي أمزيغي لا أعرف كتابة الأمازيغية والاسماء الأمازيغ أصبحت ممنوعة على أرضي أريد أعرف من أنا أصبحت بدون هوية

  • لاحول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم

  • وكيف نثق بأن هذه القطع فعلا تعود للرسول صلعم، ربما كان هذا مسلسلا تركيا من الزمن الغابر.