فيديو … مطالب بإزالة الصفصاف بمدخل مدينة زايو وتأهيل المكان

آخر تحديث : الإثنين 14 أكتوبر 2019 - 2:18 مساءً
2019 10 12
2019 10 14

زايوسيتي/ محمد النابت وعبد الجليل بكوري

يركز المخططون لمدن المستقبل على تأهيل مداخلها كونها الواجهة التي تعطي الانطباع العام حول هذه المدن، فتكون بذلك عامل جذب مهم، وقد تكون عكس ذلك؛ صورة سلبية عن الجمالية.

مدخل مدينة زايو على مستوى شارع الطريق الرئيسية، وبالضبط مدخلها الشرقي من اتجاه بركان، لا يشكل عامل جذب لهذه الحاضرة، حيث لم يستفد من عملية التأهيل التي تضفي عليه نضارة وبهاء.

فقُبالة مجموعة من المقاهي المنتصبة على طول الطريق الرئيسية توجد حديقة إن صَحَّت تسميتها كذلك لم تزد المكان إلا تشوها، بأشجار من نوع الصفصاف تُغرس عادة بالمناطق الصحراوية لمحاربة التصحر.

ساكنة حي الأمل وحي باكريم لم يروا في هذه الحديقة إلا مكانا لتجمع الكلاب الضالة، ما دفعهم للمطالبة بإزالة شجر الصفصاف وتشييد حديقة عصرية تساهم في جمالية المكان، وتعطي رونقا أخاذا لمدخل مدينة زايو.

فيديو اليوم يأخذنا لهذه الحديقة، وهي فرصة لنلقي الضوء على أهمية هذا الموقع الاستراتيجي بالمدينة، وفي الآن ذاته نطالب من المسؤولين الانتباه لمكان وجب تأهيله.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقات4 تعليقات

  • لا لا اتفق مع هذا المطلب رجاءا اتركوا الاشجار في حالها ،، بالعكس يجب اغناء المدينة بالكثير الكثير من الانواع لتبدو خضراء من شرقها الى غربها واذا رمقت بعينك الى جبال س ،عثمان يعجبك ذاك المنظر ( المربع ) من الاشجار فرغم الجفااااف والتضاريس القاسية فانها ماتزال شامخة صامدة ،،واعلم ان استوكهولم لقبت ب : العاصمة الغابة لشدة اشجارها ،، حنا عندنا ٢ شجرات نقضيوا علهم نو. نو. نو

  • سوف بكون خطأ فادح لو قطعت الاشجار و أنا أول من يعارض قانونيا

  • هؤلاء الذين يطالبون بإزالة اشجار الصفصاف كم من شجرة غرسوها؟؟؟؟ و هل واعون بخطورة مطلبهم هذا،انظروا الى جمالية الصور و شماخة اشجار الصفصاف!

  • يا ودي اتركوا الصفصاف وشأنه، لما لا تؤهل المنطقة بوجود هاته الاشجار وتكون ركيزة لحديقة غناء.
    فأشجار الصفصاف بالعكس تغرس في المناطق الرطبة لأنها تمتص كميات كبيرة من الماء وترطب بها الأجواء. ومدينة زايو أصبحت شبه صحراوية، فهي بحاجة لهاته الأشجلر التي قطعت من على جنبات الطريق المؤدية إلى حاسي بركان، فأصبحت الطريقة عبارة عن زفت وأحجار لا جمالية فيها.