بعد نشر صورة الزفزافي عوض نتنياهو.. مغاربة يدعون الجزيرة للاعتذار

آخر تحديث : السبت 7 سبتمبر 2019 - 11:48 صباحًا
2019 09 05
2019 09 07

سلمى درداف

طالب عدد من رواد التواصل الاجتماعي قناة الجزيرة القطرية، بالاعتذار من والد المعتقل على خلفية حراك الريف بعد نشر صورته مصاحبة لمادة صحفية، تدور رحاها حول دعوات للتصدي بعد إعلان رئيس الوزراء الإسرائيلي زيارة الحرم الإبراهيمي. ويظهر أحمد الزفزافي في الصورة وهو على سطح بيته في مدينة الحسيمة وبجانبه أعلام سوداء تم تعليقها بعد اعتقال ابنه.

وكتب أحد المعلقين: “على قناتكم تقديم إعتذار لسيد المحترم عزي أحمد والد الصنديد ناصر الزفزافي اﻹستخدام صورته في موضوع لا علاقة له به.. أين مصداقيتكم وماجدوى من قناة تنشر صور الأشخاص ليست لهم صلة بمحتوى الموضوع”. وكتب ناشط آخر: “من الأفضل تعديل الصورة وتمتيع موظفي الجزيرة بنظارات طبية بالمجان”.

ولم تخرج قناة الجزيرة بأي تعليق لحد الساعة، واكتفت بتغيير الصورة في موقعها الإلكتروني. وفي سياق مختلف، كان أحمد الزفزافي قد كشف موقفه من قرار ابنه التخلي عن الجنسية المغربية وإسقاط “رابط البيعة”، موضحا أن “الذي تخلى عن الجنسية هم صناع القرار في الحكومة والبرلمان ومراكز النفوذ الذين لهم ازدواجية في الجنسية وهناك من له ثلاثية الجنسية، وليس المعتقلين الذين أرغموا على التخلي عنها”.

وأضاف والد الزفزافي في حوار مصور أجرته معه جريدة “العمق” بمنزله في الحسيمة، أنه “من حق معتقلي الريف كراشدين وبالغين القيام بأي تصرف، لأنهم يرون معاناة عائلاتهم، فهناك من أمه مريضة بالسرطان والقلب، وهناك من توفيت والدته دون أن يتم السماح لابنها بالحضور لجنازتها، إذن كيف تريد أن تكون ردة فعلهم؟”، وفق تعبيره. وأشار إلى أن “محاضر الضابطة القضائية تضم تهما لمعتقلي الريف تتعلق بزعزعة استقرار البلد ودعم البوليساريو والجزائر، في حين اتهمت الأغلبية الحكومية سكان الريف بالانفصال، إضافة إلى أن الأحكام كانت ظالمة بناءً على هذه التهم، وهناك من يتهم ناصر بتمجيد الاستعمار”.

وأردف بالقول: “المعتقلون اختُطفوا وعذبوا ووضعوا في زنازن انفرادية لمدة 15 شهرا، وحوكموا محاكمة شبيهة بمسرحية رديئة الإخراج، وصدرت في حقهم ابتدائيا أحكام جائرة وتم تأييدها استئنافيا، ثم وُزعوا على سجون المملكة، فماذا تنتظر منهم أن يفعلوا؟ الجنسية التي لم تنصفهم لا تستحق هذا النوع من المواطنين الوطنيين المدافعين عن الوطن، وأنا لا أتحدث عن الجنسية المغربية بل جنسية هؤلاء الذين تسببوا في معاناة أبنائنا”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.