فاروق الطاهري: مستثمرون خليجيون أرادوا تهيئة ضفاف ملوية بأولاد ستوت لكن المشروع أُجهض

آخر تحديث : الأربعاء 21 أغسطس 2019 - 9:05 مساءً
2019 08 20
2019 08 21

زايو سيتي

أكد النائب البرلماني عن دائرة الناظور، فاروق الطاهري، أن المؤهلات السياحية لجماعة أولاد ستوت بإقليم الناظور، دفعت مستثمرين خليجين للتفكير في تأهيل ضفاف نهر ملوية على مستوى هذه الجماعة، من خلال إقامة مشروع سياحي كبير، لكن هذا المشروع تم إجهاضه. حسب الطاهري.

كلام النائب الناظوري جاء في معرض مداخلته خلال الندوة المنظمة من طرف جمعية الشباب المتوسطي، بفندق “ميركور” بالناظور، أول أمس، حول موضوع “الصناعة السياحية بإقليم الناظور”. وذلك على هامش مهرجان الضحك المنظم هذا الأسبوع.

وأورد برلماني العدالة والتنمية: “أن الخليجيين فكروا في تهيئة نهر ملوية بأولاد ستوت لما يتوفر عليه من مؤهلات سياحية هائلة، قبل أن يتم الشروع في تهيئة واد أبي رقراق بين سلا والرباط، لكن لا نعلم ما حدث بعد ذلك”.

وتجدر الإشارة إلى أن أشغال تهيئة نهر أبي رقراق انطلقت سنة 2006، بينما كانت قبل ذلك إرادة من الخليجيين لتهيئة نهر ملوية سنة 2001، بحسب ما أكدته مصادرنا، لكن الأمور لم تسر كما خُطِّطَ لها، ليتم التوقف عن المشروع كما تم التوقف عن مشروع بلادي برأس الماء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقات6 تعليقات

  • ما في خبارناش هاد المعلومة من أي مصدر أتيت بها. سير الله يهديك واش من تأهيل وملوية رآها ناشفة اتقي الله ونوض تخدم وتطور الفلاحة رآها السياحة عندها معايير اصعيب على هاد المنطقة وعلى ناسها يطوروها

  • براااااافووو عليكم بجووووج وتحياتي لاخي احمد ولووكاان

  • أضف إليها ما فعلوه بطيور اليمام نواحي مراكش، وكذلك في أقصى الجنوب الشرقي من المغرب بصيد الحيوانات والطيور، بدون ترخيص، اعطوهم الحرية الكاملة، يفعلون كل ما ما بدى لهم، خاصة في وقت لا يسمح به للصيد، فهم تسطا

  • لا. لا. والف لااا نتركها على حالها وطبيعية بما حابها الله من خيراااا ت!! لا نريد منكم جزاءا ولا شكورا واذا عربت خربت وياءتيك المجون والفسوق من كل حدب وصوب خاصة ونحن نعلم مااءرب عرييببان اصحاب الصفر وما يدور في عقولهم عقول العصافير