شاهد فيديو وصور//“تكفايت” منطقة سياحية منسية بإقليم جرادة تستقطب آلاف السياح

آخر تحديث : الثلاثاء 23 يوليو 2019 - 9:48 مساءً
2019 07 22
2019 07 23

زايو سيتي.نت/ سعيد قدوري تصوير عبد الجليل بكوري

في إطار برامجها السياحية الهادفة للتعريف بالمناطق السياحية بمنطقة الريف والشرق، رحلت زايوسيتي هذه المرة جنوب مدينة وجدة، وبالضبط إلى جماعة “تكفايت” التابعة لإقليم جرادة، من أجل استكشاف الجمال الخلاب الذي تمتاز به هذه واحة، التي تعد أقرب واحة للبحر الأبيض المتوسط.

أقل ما يقال عن منطقة “تكفايت” أنها طاقة سياحية منسية، بالنظر إلى المؤهلات التي تتوفر عليها والتي قل نظيرها بالعديد من المناطق، في وقت تعاني فيه من قلة المقومات السياحية الأساسية إن لم نقل انعدامها.

فرغم أن هذه المنطقة تزخر بعدة مؤهلات طبيعية تتمثل في مواقع سياحية وأركيولوجية وجبال سامقة وغابات وارفة وواحة بديعة وعيون لا تنضب تؤهلها لاحتلال مكانة جد مهمة على صعيد الجهة الشرقية بل على الصعيد الوطني في المجال السياحي خاصة السياحة القروية والجبلية وبإمكانها استقطاب آلاف السياح الأجانب وحتى المغاربة من أبناء الجهة أو من الوطن، رغم كل هذا لا زالت لم تعرف طريقها لاستغلال كل إمكانياتها خدمة لتنميتها والنهوض بأوضاع سكانها…

تقع واحة كفايت/لبخاتة على بعد حوالي 24 كيلومترا جنوب مدينة جرادة عاصمة الإقليم التي تبعد عن مدينة وجدة عاصمة الجهة الشرقية بحوالي 60 كيلومترا. ويخترق المنطقة وادي الشارف التي تغذي مياهه الواحة والغابات والأراضي الفلاحية المترامية الأطراف. كما تتميز الواحة بمناخ لطيف جداٍّ حيث الجو معتدل صيفا وبارد شتاء مع وفرة مياه العيون المنعشة التي لا تنقطع وتغذي المسبح الاصطناعي القروي والمسبح الطبيعي الذي حفرته مياه واد الشارف، ليمنحا بذلك المصطافين متعة السباحة الجبلية والاصطياف على ضفافه.

وتعتبر واحة كفايت/لبخاتة المتنفس الطبيعي الوحيد على صعيد إقليم جرادة في المجال السياحي، حيث تستقبل الواحة حوالي 70 ألف خلال صائفة كل سنة ومثلها خلال السنة بأكملها وكان بإمكانها أن تستقبل أكثر من 300 ألف سائح سنويا من مختلف جهات المنطقة الشرقية ومن المدن المغربية بل حتى من دول العالم لو توفرت الشروط لذلك إذ تنعدم بنيات الاستقبال التي توفر للزائر ظروفا رحبة، علاوة على ضيق المساحة المخصصة لاستقبال السياح وهو ما يجعل الزيارة الاستجمامية لا تتجاوز اليوم الواحد.

الملاحظ أن المنطقة تعيش على هامش المغرب السياحي، والنهوض بهذه الجهة وتجسيد سياسة الاهتمام تبدأ باتخاذ إجراءات لحماية ما تتوفر عليه من مواقع سياحية ومآثر تاريخية وصيانتها والتعريف بها داخل المغرب وخارجه عبر الإعلام المرئي والمسموع والمكتوب وإنجاز أفلام وثائقية ودلائل سياحية وتوزيعها وإدراج هذه المواقع ضمن الجولات السياحية المنظمة ومنح جوائز للإقامة بها لبرامج في قنوات أجنبية وإنشاء متاحف…

ريبورتاج زايوسيتي عن “تكفايت” أو “كفايت” كما تسمى إداريا سيكشف لنا عن جمال هذه الواحة الخلابة، من خلال عدة لقاءات مع مسؤولين بالجماعة وعلى رأسهم رئيس المجلس الجماعي، ومواطنين قاطنين بالجماعة وآخرين قادمين للاستجمام بها.

زايوسيتي.نت تشكر كل من ساهم في إنجاز هذا الريبورتاج، وعلى رأسهم كاتب عام إقليم جرادة، السيد بوعرفة هرو، والذي سبق له أن كان باشا عن مدينة زايو، وكذلك نشكر رئيس المجلس الجماعي السيد عبد الرحمان حمزاوي، ورجال الدرك الملكي لتكفايت لما قدموه لنا من تسهيلات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.