ياريت لو أن الدولة تعيد النظر في الكريمات و تعيدها إلى الشركات لأن أصحابها و مكتريها و الساءقين من أكبر اللصوص في هذا الوطن