رحيل جماعي للاعبي نهضة زايو لكرة القدم والفريق يواجه المجهول

آخر تحديث : الإثنين 8 يوليو 2019 - 3:18 مساءً
2019 07 07
2019 07 08

زايو سيتي

يعيش محبو نهضة زايو لكرة القدم هذه الأيام على وقع الانتظار لما سيسفر عنه الجمع العام للفريق، والمزمع عقده بتاريخ 20 يوليوز الجاري، وهو جمع يرتقب أن يتم خلاله تعيين رئيس جديد خلفا للطاهر خطاري.

وضعية نهضة زايو لا تبدو أنها مطمئنة للأنصار الذين يعتقدون أن فريقهم كسب من الخبرة على المستويين الإداري والتقني ما يؤهله للتباري على المقعد المؤدي للقسم الوطني الأول هواة، لكن الواقع يتحدث عن مشاكل جمة قد تدخل هذا النادي لنفق مظلم.

آخر الأخبار القادمة من الكواليس تتحدث عن أن مجموعة من اللاعبين الذين شكلوا الدعامة الأساسية للنهضة وقعوا رسميا مع فرق أخرى، وخاصة مع فريق نهضة سلوان، الصاعد حديثا للقسم الوطني الثاني هواة، حيث يستغل رئيسه الاستقرار الإداري والمالي للدخول في صفقات مهمة تجعل منه منافسا قويا على بطاقة الصعود.

فقد أكدت مصادرنا أن من بين اللاعبين الذين غادروا الفريق من ينتمي إلى مدينة زايو، مثل الحارس محمد مبروك، والعميد وليد أزبزان، والظهير الأيسر ياسر الرحموني، ومتوسط الميدان عماد اليوسفي، وكلهم توجهوا إلى نهضة سلوان، علما أن هذا الفريق يفاوض عناصر أخرى للالتحاق به.

مصادرنا أوردت أن المدرب السابق لنهضة زايو، محمد التيجيني، والذي تعاقد مع نهضة سلوان يعد أبرز سبب في رحيل عدد من اللاعبين، علما أن أيوب الشرطي واللاعب صديق غادرا بدورهما نحو هذا الفريق. في وقت تحدثت فيه مصادر مطلعة أن متوسط الميدان محمد أمين السموني رحل بدوره عن نهضة زايو نحو فريق النادي المكناسي الطامح لاستعادة أمجاده.

رحيل اللاعبين المذكورين وغيرهم من اللاعبين الأساسيين، يجعل نهضة زايو في وضعية لا تحسد عليها، حيث سيكون على المكتب المسير الجديد استقدام عناصر جديدة إن هو أراد ضمان البقاء ضمن فرق الهواة، أما الصعود فيبقى أمرا أشبه بالمستحيل. لكن هل يمكن إجراء تعاقدات مع لاعبين متوسطي المستوى؟

طبعا للإجابة عن هذا السؤال، لا بد أن نذكر بأن الوضعية المالية للفريق لا تساعد على إجراء تعاقدات نوعية، بل قد لا تساعد على إبرام صفقات متوسطة المستوى، خاصة أن الكثيرين يتحدثون عن عجز في الميزانية، وهو ما سيكشف عنه الجمع العام الذي سيتم انعقاده يوم 20 يوليوز.

من أوصل الفريق لهذا الحال؟ أو بالأحرى على من نلقي مسؤولية وضعية النهضة غير المستقرة؟

فمن خلال متابعتنا لنهضة زايو، لاحظنا أن مسيريه أبرموا عدة صفقات لا نقول عنها فاشلة فقط، بل كانت علة على الفريق، حيث أن المكتب وقع مع لاعبين بمبالغ مالية مهمة دون أن يلمسوا الكرة نهائيا، كما أنهم كانوا يتقاضون رواتبهم شهريا، وفي ذلك استنزاف لمالية النهضة. وهذا ما يعد أحد أبرز عوامل السقوط في العجز.

كان حريا بمسيري النهضة أن يعينوا مسؤولا عن الانتدابات، خاصة من اللاعبين القدامى، حتى يتم تقييم مستويات من يريد أن يحمل قميص الفريق، قبل التوقيع معه، كما أن جلب اللاعبين بعشوائية وإغراق النادي بلاعبين ينتمون لفرق أخرى أرهق الميزانية لتصل إلى العجز، إذ المفروض دعم اللاعبين المحليين وترشيد النفقات.

جماعة زايو بدورها تتحمل قسطا من المسؤولية فيما يجري، فهي أول ممول للفريق، بميزانية تصل لخمسين مليون من السنتيمات، فيما تصرف الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم أربعين مليون من السنتيمات. فالمفروض من الجماعة تتبع أوجه صرف هذا المبلغ، وألا تضع ميزانية كبرى في متناول المكتب المسير للنهضة دون التحقق من المصاريف.

وإذا كان فريقا نهضة سلوان ووفاء الدريوش، المنتميين إلى منطقتنا، يحققا نتائج طيبة، فإن كل الفضل في ذلك يرجع إلى رجال أعمال من أبناء المدينتين تحملوا مسؤولية هاذين الفريقين، وقاما بدعمهما ماليا لتكون النتيجة صعود كل منهما. بمقابل ذلك، لا نرى أثرا لرجال أعمال مدينة زايو في دعم النهضة، ليبقى هذا الفريق لوحده يواجه المجهول، وقد ينتهي به المطاف بالعودة لأقسام العصبة. وهذا ما لا نرغب فيه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقات5 تعليقات

  • تحية كبيرة للموقع الأكتر من رائع زايو سيتي أما بعد نناشد هاذ الموقع النزيه بتقديم مقال أو روبرطاج على فريق نهضة زايو لكرة اليد الذي له ميزانية كبيرة ولازال لاعبوه لم يتلقو مستحاقتهم لمدة سنتين وكذلك نريد توضيح لماذا لم يسبق لهم في تاريخهم أن عقدو جمع عام سنوي ومن هم أعضاء مكتبه ولماذا يستفيد من من منحة قدرها 25 مليون سنتيم من طرف الجماعة وهو يلعب مباريات محلية أبعد نقطة فيها تازة في حين هناك فرق تستحق أكتر من هاذ الدعم ولا تجده الكتير والكتير يجب توضيحه على هاذ الفريق التي أصبحت رائحتة تفوه في جميع أنحاء المدينة

  • هناك شباب زايو

  • لا يعقل أن يوقعوا لفريق سلوان أظن أن اللاعبين قانونيا لا يمكنهم الانتقال إلى فرق أخرى حتى يقدم الفريق اعتذارا رسميا و حينها يصبح اللاعبون أحرارا. وحتى الآن الفريق لا زال قائما .
    اتمنى ان ينبثق مكتب قادر على السير قدما إلى بر الأمان لأنه ليس من السهل أن تكون مسيرا لفريق ما في ظل غياب وسائل الدعم.

  • أعتقد بأن المقال لا يعبر بتاتا عن توجه محايد لصاحبه بقدر ماهو تحريض عندما نتحدث عن رحيل جماعي فما هو مؤكد رحيل 3 أسماء طبعا شكلت في ما مضى العمود الفقري للفريق ولكن طبعا فريق نهضة زايو لا يتوقف عن لاعب بحد ذاته أيضا الترسانة البشرية التي تكون الفريق كل سنة فهي تتجاوز 28 لاعبا وبالتالي رحيل 3 لاعبين لا يشكل فرقا كما قلتم
    الملاحظة الثانية يجب على الجميع العمل في مختلف الميادين والأصعدة وتثمين جميع المجهودات التي يمكن أن تعود بالنفع على مدينة زايو بدل حمل معاول الهدم
    الملاحظة الثالثة يجب على هذه البوابة الإلكترونية أن تتحرى الدقة لأن ما يميزها هو مصداقيتها وبالتالي لا يجب الإنجراف إلى أهواء البعض فكان من الأجدر طبعا الإتصال بأحد أعضاء المكتب والإستفسار بدل كيل الإتهامات والتي أعتقد بأنكم عن غنى عنها

  • الي مشا ربي معاه خيرهم فغيرهم (وعسى أن تكرهو شيء وهو خير لكم)
    … فرقة شباب زايو فيها مواهب أحسن منهم بألف درجة
    نحتاج أطر تدريبية موهوبة و رياضية بدنيا و تكتيكيا