المرض والفقر وابن مقيد بالسلاسل..كارثة إنسانية خطيرة تعيشها أسرة بزايو “فيديو”

آخر تحديث : الجمعة 21 يونيو 2019 - 11:11 صباحًا
2019 06 18
2019 06 21

زايو سيتي – محمد البقولي

تعددت مظاهر الفقر بزايو ونواحيها مع اشتداد الأزمة الاقتصادية التي تعرفها المنطقة، فصرنا يوميا نسمع عن حالات اجتماعية تدمي القلب لأسر تعيش ويلات الفقر والمرض والحرمان. لكن تبقى بعض الحالات لشدة وطأتها شاهدة على ما نعيشه اليوم من كوارث إنسانية خطيرة.

من هذه الحالات؛ ما تعيشه أسرة مكونة من ثمانية أفراد بدوار سيدي منصور بأولاد ستوت، على مقربة من مدينة زايو، حيث اجتمع المرض بالفقر لتكون النتيجة ما سترونه بالشريط على بوابتكم زايوسيتي.نت.

ففي بيت بدوي مبني بالأحجار، يبدو قريبا من الانهيار، يعيش الأب الذي يشتغل مياوما بحقول الفلاحة بسهل صبرة وزوجته المريضة وستة من أبنائه في سن التمدرس دون أن يلجوا المدرسة كما يفعل أقرانهم.. بيت لا أبواب له ولا نوافذ.. أفرشة رثة.. وسقف يهدد قاطنيه بالسقوط فوق رؤوسهم في أي لحظة.

عيون الأبناء الستة تحكي معاناتهم، تبكي العيون وتدمي القلب، أما صورة أحدهم فقد تكون عنوانا لقصة مأساوية تتداولها الألسن عبر الزمن.. إنه الابن البكر ذو 21 سنة، الذي يعاني من أزمة نفسية خطيرة.

أزمته قد تجعل منه شابا عنيفا تجاه أمه وأبيه وإخوته، فما كان منهم إلا تقييده بالسلاسل ووضعه في صهريج مائي قرب المنزل، هناك معيشه ومرقده ليل نهار، صيفا وشتاء..

فيديو زايوسيتي يوثق لهذه المعاناة مع تصريحات الأم والأب، اللذين يطلبان مساعدة المحسنين من أجل التغلب على حالة المرض والفقر وقلة ذات اليد.. وللمساعدة، يرجى الاتصال بالرقم التالي: 06.36.54.94.68

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقات6 تعليقات

  • Salam nas dyal zaio ila jma3to rir 5 drahm lwa7ad radi ta3at9o had nas dir lkhir wansah

  • لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
    والله منظر يدمع العين ويقطع القلب اللهم الطف بهم ويسر أمرهم وارزقهم من حيث لايحتسبو

  • لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم

  • في الحقيقة يصعب علينا حتى كتابة التعليق وإيجاد الكلمات المناسبة
    لم يبقى لنا إلا أن نتوجه إلى الله. ونستعين بإخواننا المحسنين لتحسين وضعية هؤلاء والتخفيف عليهم
    وشكرا زايو سيتي على هذه الالتفافة

  • لاحول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم مشهد مؤثر جدا جدا يندى له الجبين وتدعم له العيون

  • Maroc du 21éme siècle. Je ne trouve pas les mots pour décrire cette catastrophe . l’absence de l’Etat! eyyayyaay!
    Alors que monsieur Benkirane reçoit 10 millions de centimes des caisses de l’Etat, et le peuple . vit dans la misère la plus absolue. Finak ya Omar Ibn Al Khattab