معرفة الملك بأسرار المائدة تُدهش طباخي العالم

آخر تحديث : الأحد 26 مايو 2019 - 7:26 مساءً
2019 05 26
2019 05 26

تطرقت “الأيام” في عددها الاخير للطبخ المغربي الذي يعتبر الثاني في الترتيب العالمي ويمتاز بروح أصالته وتنوعه الحضاري وغنى طقوس إعداده وتقديمه، ويعكس تجارب إنسانية.

وكتبت “الأيام” في ملف لها حول الطبخ المغربي أن طباخين عالميين اندهشوا لمعرفة الحسن الثاني بأسرار المائدة، ومن معلوماته الدقيقة في مجال الطبخ وأصوله، وقد منحه أمهر الطباخين العالميين سترة الطباخ رقم “1” تقديرا منهم لهذا الجانب.

وأورت الأسبوعية أن الملك الراحل وعى بأن الغذاء أداة ليس لإبداء المهارة في الطبخ وتذوقه ولكنه محمل ببعد ثقافي وحضاري ومحط اختبار لمختلف الطقوس والعادات، والطريق إلى قلب شعب انبهر يوما بالملك الباذخ بأبهته ولباسه وطقوسه الصارمة يتحدث عن “الرفيسة العمية”، طعام الفقراء في لحظات الشدة، وخلق من الغذاء قدسية دينية محملة ببركة دار المخزن، هنا فقط يجب فهم لماذا يتهافت السياسيون ومسؤولو الدولة على أطباق الحلوى التي لا تراعى فيها أداب المائدة، وتعود إلى طقوس النهش والافتراس والتسابق على طعام مبارك، قوته في الرمزية الدينية والسياسية، وليس في بعد الخصاص الاجتماعي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.