خلفيات محاولة “اغتيال المديوري” الحارس الشخصي للملك الراحل “الحسن الثاني”

آخر تحديث : الإثنين 27 مايو 2019 - 5:10 مساءً
2019 05 26
2019 05 27

زايو سيتي

في عددها الصادر هذا الأسبوع، كشفت صحيفة “الأيام” معطيات جديدة حول محاولة اغتيال محمد المديوري الحارس الشخصي للراحل الحسن الثني.

و قالت الأسبوعية أن “المديوري” استطاع بحركة خفيفة أن يضرب خصمه المسلح وأن يدخل إلى المسجد، مستعينا بخبرته الكبيرة في التعامل مع المسلحين وهو المحنك في الرماية، علما أنه حمى الملك الحسن الثاني لأزيد من ربع قرن من الزمن بدون أخطاء.

و أشارت الأسبوعية إلى أن هدف الجناة من سرقة مفاتيح سيارة محمد المديوري لم يكن هو سرقة السيارة بل كان ذلك بغرض منع السائق من أن يتبعهم ويتعرف على هويتهم أو على ترقيم السيارتين، اللتين يرجح أنهما في ملكية شركة خاصة لكراء السيارة.

كما ذكرت “الأيام” أن كل الترجيحات تؤكد أن ما تعرض له المديوري لا علاقة له بمحاولة سرقة، وأن الأمر يتعلق إما بترهيبه من طرف جهات لها عداوات معه، أو هو بالفعل محاولة اغتيال.

في هذا الصدد، اعتبر المقربون من الحاج المديوري، في حديثهم لـ”الأيام”، أن ما وقع هو محاولة اغتيال، وفي أحسن الأحوال محاولة اختطاف، على أساس أن الحارس الشخصي السابق للحسن الثاني ليست لديه أي عداوة مع أحد وليست لديه أيضا مصالح متقاطعة مع أي كان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.