رياضيون من مدينتي: (3) حقائق وأسرار لاتعرفها عن البطل المغربي محمد بعيري ابن زايو/ مؤهلات استثنائية/ بطولات عالمية‎

آخر تحديث : الخميس 18 يوليو 2019 - 6:35 مساءً
2019 05 25
2019 07 18

زايو سيتي/ عادل شكراني

سنتذكر خلال شهر رمضان المبارك، أسماء رياضية من مختلف أحياء ودواوير مدينة زايو، سطع وهيجها، رياضيون من طراز عالي، ولأن اللائحة لن تكون تامة بالقطع، سنحاول أن نتذكر من خلال هذه الحلقات أسماء حازت الاعجاب محليا، ممن تسنى للجريدة الالكترونية ” زايو سيتي.نت “،الحصول على معلومات وافية عن مسيرتهم.

الحلقة (3) الرياضي محمد بعيري

لايمكن الحديث عن رياضيين راسخين في الذاكرة المحلية، دون ذكر اسم محمد بعيري رياضي مغربي، من مواليد مدينة زايو سنة 1992/ 12/ 22، ومن الوجوه التي آستطاعت أن تتحدى كل العوائق والاكراهات، لتفرض اسمها على الصعيد المحلي والوطني والدولي.

بدأ لعب رياضة “التكواندو ” في سن السابعة، تميزه وانفراده بأسلوب خاص، ميّزه عن باقي الرياضيين بالمدينة، إصرار وعزيمة خيالية لامتناهية، عُرف ببراعته في نزالاته وأثبت جدارته في محافل رياضية وطنية ودولية.

نشأ وترعرع في حي السّوق بزايو، يقطن بشارع الزلاقة، فيه قضى طفولته وشبابه، درس الابتدائي في مدرسة حسن اليونسي، من أسرة متوسطة، بداياته وخطواته الأولى في عالم “التكواندو”، كانت مع جمعية النصر بزايو، ليلتحق بعد ذلك بنادي أمل السيول بالناظور.

استطاع تحقيق مجموعة من الألقاب والبطولات، التي شارك فيها على الصعيد الوطني والدولي، حصل على ثلاث بطولات بإسبانيا، لعب في بطولة “جيتو” بباريس، واقصائيات أولمبيات “جيتو” بهولندا، وخاض بطولات عالمية، بكل من ألمانيا واسبانيا وباريس.

“محمد بعيري” مُفعم بالاصرار والعزيمة لبلوغ الهدف الذي رسمه صوب عينيه، يطمح للسير على خطى الأبطال المغاربة، وتشريف المغرب دائما في المحافل الدولية.

يقوم “بعيري” بتدريباته بين العصر والمغرب، حين تبدأ الشمس رحلة الغروب، وحصّة خفيفة بعد صلاة التراويح، شاب طويل القامة، جميل المحيا، أنيق الهندام، يعشق أكلة السمك كثيراً، يحب البحر جماً.

من يعرف محمد عن قُرب يلمس فيه حب النجاح وثقل المسؤولية، وهاجس التحدي، شاب جمع بين قوة الاحتراف وسمو الأخلاق، عرف بقدرته على امتصاص القيود وترجمتها لقوى، يتطلع إلى تمثيل بلده ومدينته أحسن تمثيل.

محمد يعاتب الجامعة المغربية، “لعدم دعم الأبطال، وحتى إن كان ثمّة دعماً فهو جدُّ مُحتشم يقول”، ويضيف “كيف يمكن تحفيز الشباب على الرياضة، لتقديم الأفضل ورفع العلم المغربي عاليا، بدون الالتفات وتقديم المساعدة لهم، مبرزاً في ذات السياق أن الرياضة تتطلب مصاريف باهظة تتعلق بالتدريبات والسفر والتغذية السليمة، والاستعداد للبطولات”.

وتبقى هذه المطالب لهاته الطاقة الرياضية بالمدينة، ما هي الاّ عُربون وفاء لوطنه، ونيّته السليمة في رفع رايته خفّاقة، لتشريفه في جميع المحافل الرياضية، فهل من غيور يُلبي هذه المطالب؟.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقات8 تعليقات

  • الى الامام ………

  • Ouiiiii Mohammed tbark Allah 3lik a ouald okhti

  • Machallah 3la si mohammed masira mowafa9a inchallah

  • ماشاءلله ياابن عمي الغالي ارجو لك التوفيق من ابنة عمك منصور. فرنسا

  • ماشاء لله يا ابن عمي الغالي ارجو لك كل التوفيق من ابنة عمك منصور. فرنسا

  • Wafa9a allah si bairi wa jami3 lmoslimin inchallah
    Zaio fiha abtal bazaf walakin ma3a al asaf lmaghrib dyalna makaysa3adch

  • Jamil an tara ibn madinatika wataftakhir bih

  • كل التوفيق لصديقي وزميلي في الرياضة محمد بعيري، دمت متألقا وسرْ بخُطى ثابتة موفق.