الزمن الجميل … اهداء لأبناء زايو بالمهجر : ” أوليدات الحومى “

آخر تحديث : الأحد 21 أبريل 2019 - 6:39 مساءً
2019 04 19
2019 04 21
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقات13 تعليق

  • السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته إلى منبركم العزيز على قلوبنا اطلب منكم إن كانت لديكم صور لفريق السهام أو لقبها المشهور بكلومبيا زمن جميل اهديه لكل لاعبي هذا الفريق الذي كنت انا والصديق القديم العزيز واعمر رشيد اللاعب المبدع وشكرا لكم

  • شكرًا لك اخي احمد عدت بنا الى الزمن الجميل كانت الأزمة والإهمال لمنطقتنا لكن كان التلاحم والأخوة عشت هذه الفترة من جيل كان متلاحما رغم الظروف الصعبة التي مرت منها منطقتنا كان الصدق والوفاءكنا اخوة كنا أسرة واحدة أصبحنا غرباء وانت تتجول في زايو هرمنا ولم نحقق آمالنا عشنا غرباء في أربا تحياتي الصادقة لعائلة لخنيفري في هولندا والأخ احمد دنجورو في ألمانيا والى كل جيل السبعينات والثمانينات بدون استثناء والسلام عليكم

  • wah kan kolchi walakin amcha kolchi

  • صور جميلة جدا سافرت بنا الى فترة رائعة من حياة رغم قساوتها وبساطتها لكن كان لها طعم ولون خاص …

  • jamil wa ta7iya li kolli abna2 zaio…
    man yakon dalika ttifl f soura….

  • akhi ahmed chokran laka bazaaaaf ala hatehi asuar alati todakironi fi ayam zaio wa salamo alikom wa ila kol awlidat zaio

  • Graag wil ik weten wie Hassan is en hiebij stuur ik je mn Tel nr en dat is. 0031 – 0 – 644878352

  • ايام جميلة لا تنسى شكرا جزيلا لكم

  • روووووووعة
    الله يخليكم لينا
    شكرًا استاذ احمد
    شكرًا سي الوسطي

  • أشكرك جزيل الشكر على هذه الصور وكذلك تذكرنا بالأصدقاء زمان اليوم أصبحنا أغراب في زايو لما نمشي العطلة حتى صديق ما موجود جيلنا كلشي هاجرو وكانت ايام صعبة ولكن كنا دما واحد فرحانين
    وشكرا واسلم على كل الموجودين في الصور ان كانوا احياء ومن توفي فيرجوه الله ويسكنه جناة النعيم وشكرا

  • تبارك الله على س احمد و على ما تقدمه لزوار موقع زايو ستًًًى من ذكريات لا ننساها أبدا. تحيا تي إلا خوية.

  • lekhnifri mag ik uw telefoonnummer

  • اخي احمد لن ولم تبخل علينا بالزمن الجميل والخالد وفعلا كانت الهمة والاحترام وكانت المحبة بين لخوووت والجيران وكان الصفى والصحبة لقد هرمنا لمشاهدة هذه الذكريات الراءعة ،،،،،،اانا وراك والزمن طوييييييييل ومرة اخرى شكرا شكرا على المونتاج والمجهود الكبير الذي تبذله وسلامي للاخ الحاج وكل الاصدقاء في المانيا والداخل والخارج ،،،،