أشباه تلاميذ..

آخر تحديث : الإثنين 11 مارس 2019 - 12:58 مساءً
2019 03 11
2019 03 11
بقلم : عزيز لعويسي
بقلم : عزيز لعويسي

مشكلات المدرسة العمومية لا تتوقف عند حدود “مأزق التعاقد”، ولا عند عتبة “أساتذة الزنزانة 9” أو “الأساتذة ضحايا النظامين الأساسيين” أو “حاملي الشهادات” أو “أطر هيئة “الإدارة الترابية” و”التفتيش التربوي”… إلخ، ولا يمكن اختزال مساحات أزمتها في “محدودية” المناهج المتجاوزة و”رتابة” البرامج، أو عدم القدرة على مسايرة الثورة الرقمية ذات الصلة بتكنولوجيا الإعلام والاتصال، ولا حتى عند ارتباك الحوار الاجتماعي القطاعي الذي يئن تحت وطأة “طنجرة” الاحتقان… مشكلات عادة ما يتوقف عند صفحاتها، حبر الأقلام، وتضيق أمامها هوامش الاهتمام وفضول الإعلام، مرتبطة بما أصبحت تعيشه الفضاءات المدرسية من سلوكات لا تربوية، يتقاطع فيها الإخلال التربوي بالتصرف الحامل لمفردات الإجرام، صادرة عن “تلاميذ” لا يحملون من “الصفة” سوى الاسم، يتقاسمون مفردات “الفشل” و”التهور” و”الانحطاط”، يعانون إعاقة متعددة الزوايا على مستوى المعارف والقيم والمبادئ والأخلاق، تعبر عن سلوكات مرتبكة، تعكس الوطن في الحقوق دون الواجبات، وتختزل الحرية في التمرد والعبث، والرجولة في التهور والاستهتار والعنف والانحراف…

سلوكات لا تربوية أضحت كالمرض العضال الذي ينخر الأجساد الهزيلة في صمت، تنتشر بوقاحة كالفطريات في واقع مدرسي، قدر له أن يتموقع بين فكي “الإصلاح” و”الاحتقان”..

وحتى لا نتيه بين بحور الأبيات ومتاهات القوافي والكلمات، يكفي استحضار حالات العنف المدرسي التي استفحلت خلال السنوات الأخيرة، كان آخرها، “مقطع فيديو” تناقله رواد مختلف منصات التواصل الاجتماعي، يوثق لحالة عنف طالت أستاذا بإحدى الثانويات، على يد تلميذ هائج، “ركل” أستاذه كالعجل المتمرد، وطرحه أرضا بحركة واحدة في ساحة المؤسسة أمام أنظار التلاميذ، وقبلها حالة عنف طالت مدير ثانوية تأهيلية بالمحمدية، بعد رشقه بحجارة من قبل تلميذ منحط، ألحقت به جروحا غائرة على مستوى الرأس…

ولم تتوقف الحكاية عند عتبة العنف المدرسي الممارس في أغلب الحالات على رجل التعليم (أستاذ(ة)، مدير(ة)، حارس(ة) عام(ة) ..)، بل امتدت عجلاتها وتمتد إلى سلوكات أخرى لا تربوية، بعضها يشكل “تصرفات إجرامية” بامتياز، يتحول معها “شبه” التلميذ إلى “مجرم” يستحق العقاب، وهنا لا مناص من إثارة “مقطع فيديو” حظي بنسب مشاهدة واسعة النطاق، حول واقعة “قص” (تقصيص) سنابل “القنب الهندي” من لدن تلميذ يجلس في مؤخرة الصف وهو يتباهى أمام زميله -الذي يوثق الواقعة بالهاتف النقال- بتحوزه للمادة المخدرة المذكورة و”تقصيصه” لها بفرح وأريحية باستعمال سكين متوسط الحجم، في لحظة أخفى فيها “كيسا” مشحونا بالسنابل بين قدميه، مرورا بواقعة “البراد” و”الشاي” داخل الفصل، ثم واقعة “الماكياج” و”لمرايا” و”الشارجور، وواقعة “الكسكس” ثم واقعة التلاميذ الذين يغنون في القسم (هاذ الجهة فايقا.. هاذ الجهة ناعسا..).. وبعد كل مقطع، تتوالى القهقهات والصيحات في غفلة من الأستاذ(ة) الذي “لا حول له ولا قوة”..

سلوكات وأخرى لا يسع المجال لإثارتها، حظيت بنسب متابعة متفاوتة المستويات على مستوى مواقع التواصل الاجتماعي وتطبيقات الهواتف الذكية، وإن اختلف ظروفها وملابساتها وأمكنتها وأزمنتها، فهي تشكل مرآة عاكسة لما آلت إليه المؤسسات التعليمية من تراجع تربوي وانحطاط أخلاقي وقيمي، في ظل وجود عينات من التلاميذ اليائسين والمتهورين والمنحطين، يتقاسمون مفردات “التفاهة” و”العبث” و”السذاجة”، والكثير من هذه السلوكات الجرمية، وقعت أثناء حصص دراسية، في لحظة فقد فيها “الأستاذ(ة) “بوصلة” التحكم أمام شغب جارف، بعضه وصل حد الإجرام، مما يزيد الوضع تعقيدا…

ولا أبلغ من صورة “تلميذ” يظهر ملامح وجهه، وهو يقص سنابل من “الكيف” ضانا منه أنه وصل إلى مستوى “الرجولة” وقمة “الشجاعة” و”التحدي”؛ لكنه وهو لا يدري، يقترف أفعالا تتجاوز الإخلال بالضوابط الداخلية، إلى مستوى إتيان أفعال جرمية معاقب عليها بموجب مقتضيات القانون الجنائي، ترتبط بحيازة المخدرات واستهلاكها والاتجار فيها (إذا ما تم إثبات ذلك) وحيازة السلاح الأبيض بدون مبرر مشروع، أو صورة تلميذ استعمل هاتفه النقال في توثيق حالة عنف أو شغب أو التقاط صور زملائه دون موافقتهم داخل الفصل، في لحظة نشوة وانشراح وشغب، وهو لا يدري، أنه -ليس فقط- يخل بالقوانين الداخلية والمذكرات الوزارية التي تمنع استعمال الهاتف النقال في الفضاءات المدرسية، بل يقترف بسذاجة، أفعالا قد تشكل إخلالا بالتشريعات الجنائية ذات الصلة بالحياة الخاصة ومنها الحق في حماية الصورة؛ من قبيل “قانون مكافحة العنف ضد النساء”، “القانون الجنائي”، و”القانون المتعلق بالأشخاص الذاتيين تجاه معالجة المعطيات ذات الطابع الشخصي”…

دون إغفال سلوكات لا تربوية أخرى تكاد لا تخلو مؤسسة تعليمية منها، من قبيل “الملابس الممزقة”،”ارتداء “الكاسكيطات” و”النظارات الشمسية”،”حيازة واستعمال الهواتف الذكية”، “التغيبات”، “التأخرات”، “الحلاقات المثيرة للانتبــاه”، “استهلاك المخدرات” (الكالة نموذجا)، “الغش في فروض المراقبة المستمرة والامتحانات الإشهادية”، “الكتابة على الطاولات”، “الكتابة على الجدران”، “اللامبالاة”، “تداول كلمات ساقطة مخلة بالحياء العام”، وغير ذلك من السلوكات التي يعكسها واقع الممارسة…

مشاهد من ضمن أخرى، كلما انتشرت وقائعها في منصات التواصل الاجتماعي، كلما رسمت معالم لوحة مدرسية بألوان “الانحطاط” و”العبث” يزيدها “حبر” الاحتقان قساوة وتعقيدا، وهذا يسائل -أولا- الجدوى من الإصلاح، كما يسائل -ثانيا- ماهية القوانين والتشريعات الداخلية، في ظل انتشار ثقافة “الميوعة” و”التهور” و”العنف” و”التراخي”، ويسائل -ثالثا- حق التلاميذ في أقسام تربوية توفر مناخ “التعلمات” الآمنــة، في ظل وجود”أشباه تلاميذ” يائسين، لا يجيدون إلا إتيان السلوكات “المتهورة” و”المنحطة” في غياب “الضابط الأسري” و”الرادع التربوي”، وقبل هذا وذاك، تفتح سؤال “حماية” رجل التعليم من عنف ينتشر كالجراد الذي يأتي على الأخضر واليابــس، في زمن “التفاهة” و”السخافة”…

وعليه، فإذا كانت الأقلام وعدسات الإعلام وعيون الاهتمام منصبة جميعها على صفارات “طنجرات” الاحتقــــان المستشري وسط الشغيلة التعليمية، فهناك “طنجيات” تطبخ فيها “لحمة” القيم والأخلاق داخل الأقسام، تحت جمرات “العبث “و”التهور” و”العنف” و”الانحطاط” و”الانفلات”.. وبين الصورتين، تختزل “وضعية مقلقة” أصبح من خلالها “رجل التعليم” أسير “عنف” متعدد المستويات.. “عنف أشباه التلاميذ” الذين يعبثون بحرمة “الأقسام” بدون خوف أو خجل، و”عنف القوانين المجحفة “، و”عنف مرتبط بالحط من القيمة والمس بالرمزية”، وعنف آخر مرتبط بغياب شروط الحماية بكل تعبيراتها… وبذلك، تبرز تضاريس واقع مدرسي يبدو كحلبة صراع، يتقاسمها “خصمان” شرسان، ويتعلق الأمر بكل من “الاحتقان” و”الانحطاط”، اللذين يجعلان من “الإصلاح” كالارتدادات الزلزالية التي لا تترك “أثرا” ولا “حسا” ولا “خبرا”… ولا مناص اليوم، من “ملاكم” بلغ قمة الاحتراف، قادر على إسقاط الخصمين، وتحرير “الإصلاح” من طوق “الارتباك” وقيد “الانحطاط”..

مع الإشارة، أخيرا وليس آخرا، فالحديث عن “أشباه التلاميذ” لا يمكن أن يحجب شمس الحقيقة التي لا مفر من كشفها، مهما امتدت مساحات “الإحباط”، ويتعلق الأمر بتلاميذ كثر، يثلجون الصدر، بالسلوك القويم والخلق الكريم، ويتقاسمون بدرجات متفاوتة مفردات “الجدية” و”الانضباط” و”الإحساس بالمسؤولية” و”الاحترام” و”التقدير” لأساتذة يحترقون من أجل أن ينيروا لهم سبل العلم والأمل والحياة.. وهؤلاء يستحقون التضحية والإخلاص في العمل ونكران الذات، مهما صفرت “طنجرات” الاحتقان، ومهما اشتدت سخونة “طنجيات” الانحطاط، مما يقوي أحاسيس “الأمل” في مدرسة عمومية، قادرة على صناعة “التميز” و”الرقي”، ولنا في “بطلة تحدي القراءة العربي” و”رائدة الحساب الذهني” و”أصغر مبرمج”.. لنا فيهم وفي غيرهم من المتميزين، نماذج مشرقة لجيل صاعد، يصنع “التحدي” أو قادر على “صناعة التحدي”، في مدرسة محاصرة بين “فكي” الاحتقان والانحطاط..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.