وزير خارجية إسبانيا: هذه أهداف زيارة الملك فيليبي للمغرب

آخر تحديث : الثلاثاء 12 فبراير 2019 - 3:16 مساءً
2019 02 11
2019 02 12

زايو سيتي / و م ع

أكد الوزير الإسباني للشؤون الخارجية والاتحاد الأوروبي والتعاون، جوزيب بوريل، أن زيارة ملك بلاده للمغرب، تأتي في سياق “صون العلاقات المميزة والاستراتيجية مع المغرب، البلد الصديق والجار، ارتقى إلى سياسة دولة بالنسبة لإسبانيا”.

وأشار رئيس الدبلوماسية الإسبانية، في حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء، بمناسبة الزيارة الرسمية التي سيقوم بها الملك “ضون” فيليبي السادس والملكة “ضونيا” ليتيثيا إلى المغرب، وذلك بدعوة من الملك محمد السادس، إلى أن “سياسات الدولة يجب أن تسمو على الظرفيات السياسية. وهكذا، تشكل العلاقات مع المغرب أولوية وسياسة دولة بالنسبة لإسبانيا بشكل مستقل عن الأحزاب السياسية الموجودة في السلطة”.

وأضاف بوريل أن “الحكومة الاشتراكية الإسبانية، بقيادة السيد بيدرو سانشيز، تولي أهمية خاصة لتعزيز علاقات التعاون والشراكة مع المغرب”، معربا عن استعداد بلاده للمضي قدما نحو تقوية هذه الروابط الثنائية في كافة المجالات.

وسجل الوزير أنه، إلى جانب القطاعات التقليدية من قبيل السياحة والفلاحة، ثمة عدد من الفرص الإنتاجية المتاحة لكلا البلدين، لاسيما في مجال الصناعات الابتكارية الحاملة للقيمة المضافة من أجل إبراز تعاون متعدد الأبعاد وصيانة المكتسبات المحققة خلال السنوات الأخيرة، موضحا أن تطورا غير مسبوق للتكنولوجيات الرقمية يعبد الطريق أمام البلدين لمجالات تعاون جديدة.

وقال إن “مدريد والرباط مدعوتان للاستفادة من إرثهما وتراثهما الثقافي من أجل إرساء تعاون استثنائي في هذا المجال وتقوية الثروة الثقافية التي تجمع البلدين”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.