مصالح قمع الغش تشن حملات واسعة على المحلات التجارية لمنع الاكياس البلاستيكية بالناظور

آخر تحديث : الخميس 10 يناير 2019 - 9:29 مساءً
2019 01 10
2019 01 10

قالت مصادر موثوقة، ان مصالح مكافحة الغش تسير منذ ايام دوريات لتفتيش المحلات التجارية بالناظور بغرض محاربة الاكياس البلاستيكية و تنفيذ التغييرات الصارمة التي طرأت على قانون محاربة “الميكا” في المغرب.

و قالت مصادرنا، ان حملات السلطة دفعت العديد من التجار لاخفاء كميات الاكياس التي يتوفرون عليها و الاستعانة اكثر فأكثر بأكياس “الكتان”.

هذا و علمت زايو سيتي، ان مصالح الامن و الجمارك العاملة بالمعابر مع مليلية قد كثفت ايضا من عمليات المراقبة لمنع تسريب الاكياس من المدينة المحتلة. هذا و اكدت ذات المصادر ان الحملة مستمرة طيلة الايام المقللة.

هذا و كان مجلس الحكومة قد صادق على مشروع قانون رقم 57.18 يقضي بتغيير وتتميم القانون رقم 77.15 القاضي بمنع صنع الأكياس من مادة البلاستيك واستيرادها وتصديرها وتسويقها واستعمالها.

وقال الوزير المنتدب المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني، الناطق الرسمي باسم الحكومة، مصطفى الخلفي، في بلاغ تلاه خلال لقاء صحافي، إن المشروع الذي تقدم به وزير الصناعة والاستثمار والتجارة والاقتصاد الرقمي، يهدف إلى توفير ترسانة قانونية قوية ومرنة تسمح بالقضاء على الأكياس البلاستيكية.

وأوضح أن أهم مستجدات هذا النص تتمحور حول إضافة تعاريف جديدة (مادة أولية بلاستيكية ومادة بلاستيكية نصف مصنعة)؛ و إضافة مواد جديدة تهدف إلى ضبط نشاط المصنع وذلك من خلال تصريح يودعه لدى الوزارة المكلفة بالصناعة قصد إخبارها بطبيعة النشاط الذي يمارسه؛ وإضافة مواد جديدة تهدف إلى تحديد مهام الأعوان المكلفين بالمراقبة فيما يخص التفتيش والحجز والمعاينة، وتحرير المحاضر ومنحهم صلاحيات جديدة. كما حضر اصحاب المحالات التجارية من استعمال “الميكا” لزبناء.

كما تشمل حصر تداول بعض الأكياس البلاستيكية بين المصنع والمستورد ومستعملها الذين يستعملونها للأغراض الموجهة إليها؛ وتعزيز الشفافية بين الأشخاص المكلفين بالمراقبة والأشخاص المراقبين؛ وتمديد مدة العود من ستة أشهر إلى خمس سنوات؛ والرفع من بعض العقوبات وإضافة عقوبات جديدة فضلا عن عدم تمتيع المخالفين بظروف التخفيف لاسيما فيما يخص المخالفات المتعلقة بالغرامات المالية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.